ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

السمنة وأدوية تخفيف الوزن !

دائماً ما يغفل الشخص عن الطريق الصحيحة في بعض من أمور حياته ويلجأ لطرق أخرى لعلها تكون غير مدروسة العواقب , ولكن هو يطمح دائما للوصول إلى الهدف , حتى في طريق صحته وتغذيته , فنرى العديد من الناس تلجأ لطرق أخرى في محاولة لتخفيف من وزنها , غافلين عن التغذية السلمية و بذل القليل من الجهد للوصول إلى الوزن المناسب والصحي , مما تعرضهم لمشاكل صحية ونفسية ومجتمعية .

توضيحي اليوم حول ما تدعى أدوية تخفيف الوزن ” Orlistat” هو دواء معد لمعالجة حالات السمنة الزائدة، بالإضافة للنظام الغذائي قليل السعرات الحرارية.

استعمال هذا الدواء مناسب للأشخاص الذين يعادل مؤشر كتلة الجسم (BMI) لديهم 30 أو أكثر، والمعرضين لعوامل الخطر مثل فرط إرتفاع ضغط الدم ، داء السكري أو نسبة الدهون (شحوم) الغير طبيعية في الدم .

الأورليستات يقوم بتثبيط عمل إنزيمات الليباز (Lipases)، وهي إنزيمات المعدة والأمعاء التي تقوم بتحليل الدهنيات، وهكذا يتم منع إمتصاص الدهون في الجسم. فعالية هذا الدواء تكون في جهاز الهضم، وإمتصاصها للدورة الدموية منخفضة جدا .

يؤخذ أورليستات عن طريق الفم مع كل وجبة تحتوي على الدهون خلال ساعة من بعد تناول الوجبة , حيث يعمل بعد ارتباطه بجزيئات انزيم الليباز على هضم الدهون الموجودة في وجبة الطعام إلى جزيئات صغيرة , الذي يؤدي إلى عدم هضم وامتصاص الدهون في الأمعاء وبالتالي تخرج إلى خارج الجسم !!

عدم العودة لاستشارة الطبيب أو اختصاصي التغذية حول موضوع تناوله , بالاضافة تناوله على عاتقه الشخصي دون العودة والاستفسار عن الدواء وكيفية استخدامه ،

مما يحتم علينا أعراض جانبية تؤثر بشكل سلبي على سلامة وصحة الجسم ومنها :

• تأثرها على الفيتامينات الذائبة بالدهون وهي A.D.E.K فإن استعمال العقار لمدة طويلة نزيد عن 6 أشهر متتالية يؤدي إلى انخفاض في مستوى الفيتامينات المذكورة , ممايؤدي للإحساس بالتعب وقد يصل لحدوث عدة أمراض متصلة بتجلط الدم وأمراض القلب واعتلال الرؤية العشى الليلي وأمراض غدية وترقق العظام. لذلك لا يجب ان تؤخذ مجموعة الفيتامينات الا بعد ساعتين من تناول أورليستات.

• تزيد من احتمالية الاصابة بالاضطرابات الكبدية أو أمراض البنكرياس و المرارة , ويمنع من أجرى عملية استئصال المرارة تناوله .

• سيصاب ب جفاف و مغص والتهابات معوية , وإسهال .

بشكل نهائي الرجوع إلى الطرق السليمه والصحية و التأثيرات السلبية لهذه الطرق معدومة أفضل بكثير من الرجوع بشكل تدخل كيماوي في حل هذه المشكلة فبدل تعاطي دواء يعمل على تعطيل مهام الأمعاء بالامتصاص يمكنك التقليل من نسبة الدهون المتناولة في الطعام والسماح للجسم بالهضم بشكل كامل وطبيعي .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.