اشراقات أدبيةتدوينات

شهادة قدرية

“ابني سقعان طلعوه ”
أماه إلى أين سيخرجوني؟!!
هل سيخرجوني إلى تلك الشقراء بلدتي البهية لأنعم بدفء حضنها ورملها وحجارتها الزاكية وأحفر عليها ها قد رجعت؟!!
هل سيخرجونني إلى غرفتي لأكمل صفحات كتابي وأجتهد لتزغردي لي ألحان الفرح في يوم نجاحي وتقولين ” محمد نجح يا فرحة هلي علينا ” ؟!!
هل سيخرجونني لأشرب كأسا من عصيرك الزاكي الذي جهزتيه لفلذة كبدك وطعام العشاء اللذيذ ؟!!
هل سيخرجونني لتعود إليك الساعات إلى الوراء وتقولي بدلا من
“- يما أعطيني مصاري أطلع ع المسيرة
-يما يا حبيبي معيش مصاري ؛ والله يرضى عليك بلاش تطلع اليوم
-يلا يمه أنا بدبر حالي
-حبيبي تتأخرش ”
وتأخرت؟! وتأخرت كثير
هل ستحلفين علي ألا أخرج كي لا تفقديني لو علمت قدري ؟!!

أماه دعيهم يدفونني في ذاك الثرى الطاهر ولا تقلقي وتقولي ” راح وحيدي قبل ما أفرح فيه بالتوجيهي” امسحي دموعك الغالية وزغردي ابنك عريس ما في أحلى من عرس الشهادة وقولي بالصوت العالي ” يا ناس هنوني أنا أم الشهيد مين قدي ”
صدقيني يا نبع الحنان فإن كأس عصيرك البارد قد شربته وها هو يفوح مني عطرا
وصدقيني يا الغالية فإن زفافي قد حان اليوم قبل زفاف التوجيهي فهو أجمل وأفضل زفاف في الدنيا والآخرة
وصدقيني حبيبتي أنا راجع رغما عن أنفهم سأطلب من ربي أن أتمتع في رياض بلادي صدقيني ستكون جميلة بأشجارها ورملها وسهولها وتلالها ورائحة الصباح العطرة
وصدقيني يا ست الحبايب جسدي سيدفن تحت التراب لكني سأبقى معك أبد الدهر في حضنك الزاكي أتقلب بين ثنايا ضلوعك
وها هي قبلة طاهرة عطرة من ابنك الغالي علي جبينك الرائع حبيبتي وما تنسيني من دعواتك الغالية وافرحي ان شاء الله سأشفع لك يوم القيامة
ابنك الغالي محمد ،،
هل هذا ما كان سيقوله محمد لوالدته عندما سمعها تقول لهم “يما ابني سقعان طلعوه ” اعذرينا يا أم الشهيد ابنك دمه حار سيغطيه ويعطيه الدفء للأبد ، اعذرينا أماه فهذا قدره شهادة قدرية فهو كباقي إخوانه الشهداء .

” أكبر فخر للمرأة الفلسطينية أن تكون أما للشهيد فهنيئا لك أم محمد وهنيئا لجميع أمهات الشهداء “

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق