ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

الرؤية الإستراتيجية الإسرائيلية الأخطر لحل مشكلة قطاع غزة

الرؤية الإستراتيجية الإسرائيلية الأخطر لحل مشكلة قطاع غزة
متابعة وترجمة : ياسر مناع

نشرت قناة اليوتيوب לאומנות ” فنون ” الإسرائيلية فيلماً يتحدث عن الحل الإستراتيجي لمعضلة قطاع غزة جاء هذا في ظل ازدياد الحديث في الاعلام العبري عن ضرورة تقديم الحلول العاجلة والمساعدات الضرورية للقطاع الذي يعاني من الأزمات الآخذة بالتفاقم بسبب الحصار وذلك تحت إشراف إسرائيلي – أمريكي – مصري.

” ويكأن إسرائيل تريد أن تتهرب من المسؤولية عن هذا الحصار الجائر الذي فرضته منذ أكثر من 10 سنوات ”
حيث اعتبر الفيلم بأن الإنسحاب الإسرائيلي من قطاع لم يكن بمثابة كارثة قومية صعبة لإسرائيل فحسب بل كانت خطأ إستراتيجياً كان له بالغ الأثر على الحياة في مستوطنات غلاف غزة وشمال النقب ومركزإسرائيل حيث أصبحت في مرمى الصواريخ الفلسطينية .
عقب سيطرة حركة حماس على قطاع غزة في شهر 6/2007 فرضت إسرائيل حصاراً شاملاً على القطاع يستمر حتى يومنا هذا ، ويرى الفيلم بإن أفضل الحلول لهذا الوضع يتمثل في تشجيع سكان قطاع غزة على الهجرة مما يؤدي الى تقليص عدد السكان في القطاع مما يمكن اسرائيل من إعادة إحتلاله بالكامل .
في عام 2015 أجرى جهاز الإحصاء المركزي التابع لسلطة الفلسطينية في رام الله إستطلاع حول السكان الشباب والتي أظهرت بأن 37% من السكان من جيل 15-30 يرغبون في الهجرة الدائمة من القطاع و57% يرغبون في الهجرة لحاجات العمل والتعليم وبعدها يفضلون العودة الى القطاع وهذا يعني بأن ربع سكان غزة ترغب الهجرة .
ولأن القطاع يشكل مصدر قلق لإسرائيل كان هنالك أربعة أمور من الممكن أن تمنحها إسرائيل الى مصر لكي تقوم بفتح معبر رفح الذي يعتبر الخطوة الأولى في حل معضلة قطاع غزة – كما ذكر الفيلم – :

اولاً : أن تقوم إسرائيل بتزويد مصربالغازالإسرائيلي وهوالذي تحتاجه إليه بشكل ضروري وهذا ما تم قبل عدة أشهربتوقع صفقة الغاز بين مصر وإسرائيل بقيمة تقدر بـ”15 مليار دولار ولمدة عشر سنوات .

ثانياً : ضمان منح مصر قروض من صندوق النقد الدولي لما تعانيه مصرمن أزمات اقتصادية حادة

ثالثاُ : تزويد مصر من خلال اسرائيل تقنيات المياه الحديثة حيث إن جفاف وتلوث نهر النيل آخذ في التصاعد لذلك تشكل عملية نقل المياه وتقنيات المياه مغريات قوية أمام مصر

رابعاً : تقديم معلومات إسرائيلية إستخباراتية دقيقة عن المنظمات السلفية التي تنشط في شمال سيناء والتي تشكل ذريعة مصرية لإغلاق معبررفح وبذلك يتم فتح المعبرالمغلق مقابل تقديم المعلومات الدقيقة للجانب المصري
والخطير في الطرح الإسرائيلي هو أن يكون فتح المعبر بإتجاه الخارجين فقط تحت إشراف إسرائيلي – مصري ، عندها من الممكن أن يتم التوصل الى إتفاق مع مصر يشمل خروج 10.000 مهاجر من سكان القطاع وبمساعدة بعض المنظمات التطوعية التي تقدم الدعم اللوجستي الذي يعمل على تسهل نقلهم الى دلتا مصرمن هناك الى البوابة الشمالية لقارة افريقيا منها الى أماكن مختلفة في العالم حيث يستطيع المهاجرون الحصول على لم شمل عائلي أو مساعدات إقتصادية من أجل زيادة معدل المصرفات .

خلال 10سنوات من تنفيذ هذه الخطة سوف ينخفض عدد سكان قطاع غزة بشكل كبير ، عندها سوف تكون إسرائيل قادرة على إعادة السيطرة على قطاع غزة وأزلة التهديد الأمني الذي تشكله المنظمات الفلسطينية والتهديد الديمغرافي الذي تشكله غزة .

*رابط الفيلم كاملاً على موقع مركز القدس …https://www.facebook.com/alqudscenterpal/videos/824290107757697/

السيطرة على غزة.

لماذا يمكن السيطرة على غزة وفق اليمين الاسرائيلي.

Geplaatst door ‎مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني‎ op vrijdag 23 maart 2018

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.