اشراقات أدبيةخواطر

على الخطى ..

على الخطى

كثيراً ما تعج حياتنا هذه بصنوف شتى من المحن والشدائد…

وتكثر في دروبنا المنعطفات والإبتلاءات…

فنُقحَم في تلك الفتن كما يُقحم الذهب في النار…

ونوشك على لفظ آخر أنفاسنا…

وتتنازعنا آلام النهاية؛ نهاية أولئك الذين فارقونا في بداية الطريق أو منتصفها أو قبل نهايتها…

وإذا بالصفوف تتمايز فيذهب الخبث…وتشرق شمس الحقيقة في نفوسنا …

وتتساقط حبات البرد على أرواحنا..فندرك أنها سياط الرحمة الربانية التي تقودنا لرحابه وتسوقنا للوقوف على بابه، والانطراح بين يديه…

ونُوقن أنّ معالم النهاية الحقة لن تكون على مسرح هذه الحياة؛ وإنما ثمة حياة نستكمل بها المشوار…

لكنه ليس مشوار العمل بل مشوار الجزاء…فتتضح المعالم غاية الوضوح وتُوضع النقاط على الحروف…

فندرك وقتها أنّ ذاك الانتصار الذي طالما آلمنا ما هو إلا انتصار على ورق ذهب أدراج الرياح…

وأنّ الانتصار الحقيقي إنما هو هذا الذي حققناه بالصبر والثبات أولاً، ومن ثم بالفوز الخالد والنعيم الأبدي…

وما بين الصبر والفوز كان لزاماً علينا أن نستحضر قصة أصحاب الأخدود في خطواتنا عبر درب الحياة!!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق