تدوينات

جوع من نوع آخر!!

من ضمن أهم سمات هذا الزمن .. الجوع العاطفي!!

الذي ينهش العلاقات الزوجية حتى يجعلها خاوية على عروشها،
وينقض على أساسات الروابط الأسرية فلا ينفك عنها حتى تلفظ أنفاسها،
ولاتترك شابا ولا شايبا إلا وقد أحالته مكتئبا مكبلا بقيود البحث عن الحب تارة وعن الاهتمام تارة أخرى.
لقد ترك آثار واضحة شوهت الوجه الحقيقي والعميق لمعنى الحب فعليا لا مجرد ترهات ومظاهر خالية من أي إحساس..
إننا فعلا نسقط جميعا في فجوة غائرة بعد أن غشيت وجوهنا هائمين في البحث هنا وهناك عما يسكت هذه الجوع،
تلك الفجوة التي صدعت بها أرض الحقيقة الثابتة فخلقت شرخا بين الموروث والواقع الحالي ،بين ما نريد وما نريد!!
وعندما أطلق العنان لهذه الأعين أن تلاحق خصوصيات الآخرين وتتدخل في كل شأن يعنيها أو لا، ازدات شراسة هذا الجوع، فأصبح كلما جئت لتشبعه يطلب المزيد.
في ظل كل هذه القنوات الملوثة والمتاجر التى تختص بحثالة المشاعر الإنسانية يقف المرء حائرا باحثا عن قناة نظيفة يبث فيها مشاعر حبه الحقيقية ويستثمر من خلالها كل طاقة الحب لديه، ويرهقه المسير فيستند إلى جداره الذى ينقض كاشفا له كنزا لم يكن ليراه لولا انه عاد لجداره الخاص به، فيجد أمه الحنون، أباه، إخوته، أخواته ،زوجه، أولاده ،بناته ، أصحابه، ثم يجد الله جليا فوق كل هذا ، فيكتشف انه كان يحرث في غير أرضه، ويحصد ليأكل غيره ويبقى هو جائعا،،،
وللحديث بقية…

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق