ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

سلسلة الماء ضرورة الحياة

الجزء الأول: هل الماء عنصر غذائي !!!

سبحان من قال ” وجعلنا من الماء كل شيء حي” ، فكان السر الأكبر لوجود الحياة والكائنات الحية حيث وجد , اليوم حديثنا عن جزئية واحدة للماء وهي بما يخص جسم الإنسان .

بدون الماء لا يمكن أن يعيش أي كائن حي، مهما كبر أو صغر حجمه ، حتى الميكروبات المجهرية.

فالإنسان يموت لو حرم من شرب الماء لمدة تزيد عن ثلاثة أيام، ولكنه قد يعيش أكثر من شهرين لو حرم من الطعام ووفر له الشراب فقط ..

من الناس من يظن أن الماء ليس عنصرًا غذائياً لوفرته وسهولة الحصول عليه من مصادره الطبيعية والغذائية ! ولكن في الحقيقة، أن الماء هو من أهم العناصر الغذائية الضروري لكل خلية حية وعملية حيوية تجري داخل أي جسم حي.

جميعنا يعلم بأن الماء هو عبارة عن اتحاد ذرتين من الهيدروجين وذرة أوكسجين , وجميعنا أيضا يعلم بأن ثلثي جسم الإنسان يتكون من الماء , وبأنه لا لون له ولا طعم له ولا مذاق له ويخلو من الرائحة, والماء الذي نشربه فهو عادة يحتوي على نسب ضئيلة من المعادن والأملاح المفيدة للجسم، لتعطيه مذاقا مميزا وفائدة معدنية. فدوري ك اختصاصية تغذية يأتي ك شرح لأهمية الماء في الجسم ,

حيث أن من أهم وظائفه :

• نحن نعلم بأن الماء يتواجد في اللعاب وفي الأنزيمات الهاضمة , وبالتالي فهو يساهم في تفتيت الغذاء الداخل عن طريق الفم والمعدة وأيضا يلعب دور مهم في المساعدة على نقل العناصر الغذائية الأساسية المتحررة بعد عمليات الهضم والامتصاص إلى مجرى الدم .

• وكما أنه يعمل بمثابة منظف لجميع أعضاء الجسم من الشوائب والمخلفات المتراكمة داخلها وعلى إذابة السموم المتجمعة داخل الجسم، مثل تلك التي تنتج من احتراق الغذاء وعمليات الأيض (التمثيل الغذائي) والتفاعلات الكيموحيوية داخل خلايا الجسم، ويقوم الماء الموجود في الدم بنقلها إلى الكليتين لطرحها في البول والتخلص منها خارج الجسم، وما البول الذي نعرفه إلا ماء مذاب فيه مواد صلبة ضارة للجسم، وقد تدرك الآن حقيقة علمية وهي: أنه بدون كمية كافية من الماء لا يمكن أن يتكون البول وبالتالي لا يمكن للجسم التخلص من السموم ونواتج تمثيل الغذاء الضارة بأنسجته، التي لو قل حجم الماء داخل الجسم، عن معدله الطبيعي، قل انتاج البول وهذا يؤدي ألى تراكم المواد الضارة والموادالسامة في أنسجة الحسم.

• ودائما ما نقول بأن بلازما الدم ( سائل الدم) ما هو إلا ماء مذاب فيه العناصر العناصرالغذائية التي تنقل مع حركة الدم إلى كل خلية في الجسم، بعد امتصاصها من القناة الهضمية. اذا الماء ضروري لتحريك الدم المتواجد داخل الأوعية الدموية لتحريك خلايا الدم الحمراء التي تقوم بنقل الأوكسجين إلى جميع خلايا الجسم و اخراج ثاني أكسيد الكربون الغير نافع للجسم , وكذلك ل مساعدة كريات الدم البيضاء للوصول إلى الوجهة الضرورية لها

• ويعد كذلك ضروريا للخلايا الحية حيث أنها تحتوي على نسبة أكتر من ثلثي كتلتها ,

ويلعب دورا لتسير التفاعلات الكيميائية اللازمة مثل عمليات الأيض , حيث أنها تعمل في وسط مائي لا وسط جاف وصلب لتحافظ على رطوبة الخلية لا جفافها وبتالي يحدث عرقلة لمسار العمل لديها مما يؤدي لموت أو تلف الخلية وحيث أن كثير من افرازات الغدد الصماء الهرمونية تحتاج إلى الماء لكي تذوب فيه، ليتم نقلها إلى أهدافها الأخيرة لتقوم بوظائفها الفسيولوجية داخل الجسم، فلو لا ماء الدم لما وصلت هذه الهرمونات لأهدافها النهائية من الأنسجة التي تطلبها لتأدية وظائفها..

• وكيف لنا أن ننسى بأن هناك مجموعة من الفيتامينات التي تذوب في الماء تحتاج إلى الماء لكي تُنقل إلى الخلايا و بدون الماء لا يمكن إيصالها إلى الخلايا مثل: فيتامين “سي” ومجموعة فيتامينات “ب” الهامة جداً لصحة الإنسان.

تتمة الوظائف في الجزء الثاني من المقال …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.