ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

من ينذر المنبر.

عندما احتل الصليبيون بلاد الشام وفلسطين وقف العالم الاسلامي مصدوما يرثي مسرى دنس وبلاد احتلت غير أن الله عز وجل سخر عماد الدين زنكي فقاد قافلة الجهاد التي انطلقت من الموصل وبقي يجاهد الصليبيين حتى استشهد بعد أن أحيا الجهاد في قلوب المسلمين وبعث العزة والكرامة في قلوبهم بعد أن اصابها الضعف والخور….
تسلم راية الجهاد من بعده ابنه نور الدين الذي كان خير خلف لخير سلف فسار في اتجاهين حارب الصليبيين وعمل جاهدا على توحيد بلاد الشام التي كانت مقسمة بين عشرات الأمراء والقادة الذين وصل ببعضهم الحال إلى التحالف مع الصلبيين ضد أشقائهم وإخوانهم المسلمين وبقي يجاهد الصليبيين حتى وفاته حيث انه ضم مصر إلى بلاد الشام وعين صلاح الدين الأيوبي واليا عليها بعد أن قضى على حكم الفاطميين ومن شدة شوقه للأقصى المبارك ويقينه بالنصر على الصلبيين جهز منبرا جديدا للمسجد الأقصى المبارك وطلب من نجاري الشام أن يكون تحفة فنية تليق بمكانة المسجد المبارك…
تولى صلاح الدين الأيوبي الحكم من بعده وسار على نفس سيرة وطريق عماد الدين ونور الدين وتقدم في ثبات إلى حطين بعد أن وحد العالم الإسلامي ووحدت بلاد الشام ومصر وصارت وحدة واحدة يحكمها حاكم واحد فكان تحرير بيت المقدس على يديه بعد أن بقيت محتلة لمدة ٨٨ عاما حيث طهرها من دنس الصلبيين ونفذ وصية قائده نور الدين زنكي وجلب المنبر إلى المسجد الاقصى المبارك حيث بقي فيه إلى أن أحرق على يد أحد الصهاينة في عام ١٩٦٨م.
هذه قصة نور الدين زنكي مع المسجد الأقصى
حيث سعى وأيقن بحتمية النصر وبذل الغالي والنفيس من أجل هذا الأمر حتى أنه في أحد المرات غضب على صلاح الدين الأيوبي عندما طلب منه أن يحضر للقائه لملاقاة الصلبيين ولكن صلاح الدين بعث برسالة يعتذر له عن القدوم ورأى نور الدين في هذا الأمر فتورا عن الجهاد.
لقد يسر للمسجد الأقصى المبارك من يجاهد ومن يصنع له منبرا ومن يبر بقسم ونذر نور الدين زنكي التركماني الأصل وكان صلاح الدين الأيوبي الكردي من حمل هذا الأمر وبر بقسم ونذر نور الدين فكان بيت المقدس سببا في وحدة المسلمين وسباقهم إلى تحريره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.