اشرقات ثقافية

تتساقط الأقمارُ من أغصانِها

هي قدسنا والقلب طوع بنانها  

                           وروائع الشعراء طوع بيانِها

ولها يؤوب الحسن كل عشية

                           يغفو قرير العين في أجفانِها

هي قدسنا  والشعر دون مقامها      

                          ولسانه في القول دون لسانِها

في وصفها تبكي الحروف يمامة    

                           مجروحةً وتَـفِـرُّ من حَسّانِها

وتموت في عصف الزمان فإن أتى

                          يوم النشور تقوم في ديوانها

ويرى العبادُ الخائفون قصيدة ً   

                         لا شيء غير النور في ميزانِها

هي قدسنا والطير تأكل خبزَها        

                             وعجافهم تقتات لحمَ سمانِها

 هذا نهار اليابسات فإن مضى     

                         فالسنبلاتُ الخضرُ في بستانِها

عُمريةٌ والعهد كان ولم يزل  

                         أن تستعيرَ الكحلَ من رهبانِها

هي مريم العذراء كل صبيحةٍ

                        تجثو أمام النور في قرآنِها

وبها الأهلة باكياتٌ عندما                          

                  سالت دموع الحزن من صلبانِها

عربيةٌ مهما استباحوا لونها

                    سيظل فيضُ النور في ألوانِها

وترتل القرآنَ مهما حاولوا           

                أن يزرعوا التلمود في حيطانِها

هي قدسنا والمسلمون سفينةٌ           

                    لم تدرك الجوديَّ في طوفانِها

وأرى السفينةَ لا تسير على هدىً    

                      والعيبُ كل العيبِ في ربّانِها

ومن امتطى ظهرَ البحارِ بذلةٍ  

                        أرْدَتْهُ كفُّ الموتِ في قيعانِها

وكذلك الأيامُ ترخي للذي

                    خان الأمانةَ من طويلِ عنانِها

فإذا مشى شَدّتْهُ نحو مصيرهِ  

                 وأرَتْهُ في الظلماءِ بعضَ حِرانِها

يا أيها الزعماء هذي قدسنا    

                  وجميع عطر الكون من  أردانِها

من خانها أو خان بعض ترابها  

                   أمسى من الأحزاب في عدوانِها

إن الشعوب تثور وهي كريمة      

                    إن هالها الإذعان من سلطانها

وكذا الخيول إذا أضر بها الأسى        

                   تلقي الجبان النذل من فرسانها

هي قدسنا، ما ظل إلا عروة ٌ          

                 في عهده ، والسُمُر من ذؤبانها

 يتبادلون الجوع في أعيادهم

                    وقلوبهم تَنْشَقُّ عن صُوَّانِها

لم يزرعوا في القدس غيرَ جسومهم   

                   مسروجةً بالبيض من أكفانِها

أما القبائل فاستعارت ماءها    

               من فرسِها، والقمح من رومانِها

هي قدسنا والحسن فيها مشرقٌ    

                لا تسألوا في الحسنِ عن برهانِها

ما مرت الأيام إلا أزهرت:

                          ريانةَ الخدينِ كلَّ زمانِها

يروي لنا التاريخ  يوم زفافها      

                     وبروزها للناس في فستانِها

حيث المدائن ذاهلاتٌ فالذي       

              يُبْصِرْنَ فيض الحسن من رحمانِها

حاشا لرب الكون ما هذي التي     

                       تبدو من الدنيا ولا سكانِها

هذي من الفردوس محضُ خميلةٍ   

                    تتساقط الأقمارُ من أغصانِها

من جاء يوم الدين وهي تحبه

                       وافى جنانَ الله من ريانِها  

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق