إشراقات سياسية

جامعة النجاح وصورة مصغره عن الضفة

تتسارع الاحداث المؤسفه في جامعة النجاح، وترتفع وتيرة العنف ضد الطلبة من قبل “امن الجامعة” وتنتشر صور مؤلمه وغير مقبول هابدا لصرح تعليمي الاصل ب هان يكون منارة للعلم والابداع لا للقمع واخراس الصوت، ولا يمكن فصل ما حدث ويحدث في جامعة النجاح عن الحاله العامه في الضفة الغربية.

فمع احداث النجاح هناك ايضا احداث ما سُمي نفق بيتونيا من حملة اعتقالات سياسية طالت اكثر من 15 شاب فلسطيني معظمهم اسرى محررين، والحديث عن تعرضهم للتعذيب الشديد في سجون السلطه وتحديدا سجن اريحا، اضافة للحملة الاعلامية التحريضية عبر بعض المواقع والقنوات المحسوبه على السلطه.

ان ما يجري – في نظري –  هو اعاده تشكيل للصورة في الضفه الغربيه بما يتناسب مع ما يعاد تشكيله من سلطه جديده -مابعد ابو مازن- لذا يتم شيطنه حماس،  واتهامها بالاستعداد للسيطره على السلطه، وذلك لدفع رجالات السلطه وفتح للتمسك بخيارات السلطه(بديل ابو مازن) .

 اضافه لضرب بنية حماس والمقاومة في الضفة الغربية خاصه في ظل ما يجري في جنين من تصاعد المقاومه والمواجهة مع الاحتلال.

 إضافة للمفاجأه التي فاجات حماس كل الاطراف وهو قدرة الحركة على تشكيل قائمة قويه لانتخابات التشريعي ، وكانها تعلن انها لازالت قوية متعافيه في الضفة الغربية رغم كل ماتعرضت له من ضربات.

لذا فان القادم سيكون صعبا مالم يتدخل العقلاء ومالم يتم تقديم المصلحه الوطنية على المصلحه الحزبية والشخصية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق