خواطر

عِش ضعفكَ ولا تُكابر ..

إذا ألزمت نفسكَ على القوّة في كلّ مرّة , فستجتاحُك لحظات الضّعف في أشد احتياجكِ للقوّة , لأنّك لم تسمح لنفسكَ بالضّعف والحزن في وقت كان يجب عليكِ عيشهما

أنتَ بشر مهما بلغت وارتقيت ,
تقبّل أنّك قد تمُر أحياناً بالضّعف التّخبط التّيه الخَسارة البكاء الحزن والإنطفاء ..

” كإنسان طبيعي ” من الطبيعي ألّا تنجح في كلّ مرّة وألا تستطيع تَحسين نَفسك في كل جانب مرّةً واحدة , و ألّا تفرح كل يوم وألا تُحبَّ أو تَحبَّ دائماً ..

عِش ضعفكَ و فَرّغ نفسكَ من حزنِها ” ولا تبالغ “
نَفّس عنّ داخِلك من أوجاع واعلم أن لنفسكَ عليكَ حقّ , لا تزِدها عليكَ فيكفيكَ ما أصابَك !

وبما أنّ رسولنا عليه السّلام قال الأقربون أولى بالمعروف فإن الأقرب إليك هي نَفسك فأحسِن إليها أولاً, قدّم لها المعروف بعيشِ مشاعِرها وتقبّلها و السّعي للتّحسين مِنها وإراحتها ومحاولة إسعادِها

وأنت تعيش ضعفك تيقّن أنّ بعدَ العسرِ يُسر و التخبُّط يتبَعُه سُكون و لا ليل دونَ صباح ,
وما بعد الشّدة إلا الفَرج ~

قال تعالى :” إنّه يعلمُ الجهرَ وما يَخفى” وألحقَها ب “ونيسّرك لليُسرى “
– أدعُ الله بأنيسٍ تفضي لَه همّك يُعينُك على الدّنيا والآخرة , يكونُ معكَ لا عليك 🖤

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق