تدوينات

باقة الورود المعطرة


هذه الباقة المنسقة بعناية ، تهدى الى كل اسير فلسطيني في غياهب سجون الظلم والاستعباد الصهيوني الغاشم
تهدى الى اسراء جعابيص، واخواتها واخوانها، البواسل،،

الذين علموا العالم كله معنى الوفاء معنى الاخلاص للوطن
والإنسان ؟
ياه كم هو شعور بالظلم عندما يكون الإنسان سجينا في وطنه؟

هو الحال كذلك فاسراء ومن معها من الانقياء الصادقين سجناء في أرض فلسطين التي سلبت عنوة وغصبا وغدرا من أصحابها
على أيدي عدو مجنون هو ذلك الإسرائيلي الذي يخلوا من أية صفة للإنسانية ومعانيها؟

هو كذلك الحال إذ كيف يقبل العقل والمنطق سجن الأبرياء في أرضهم وبلادهم ؟ بلا سبب إلا أن نادوا بالحياة الطبيعية والمعيشة الطيبة ،كباقي الناس في هذا العالم الكبير ؟

نادوا بحقهم البسيط فنالوا السجون الصهيونية المستعمرة عقابا ؟

حيث يسكت ذلك العالم المادي عن إسرائيل وأعمالها كيف لا وهي تحكمه وتسيطر على ارادته؟

الا اسراء وأمثالها من نسور فلسطين قالوا لا لهذا الجنون والعته الإسرائيلي ؟ قالوها بصوت علني فنالوا رضى الله سبحانه رغم حزن الدنيا الفانية اصلا ؟


نعم لقد نالت اسراء وأمثالها عناية الله ثم باقات الورد المعطرة دعوات لفك أسرها وإعادتها واخوانها الشجعان أحرارا كما كانوا وكما هو حال الإنسان الطبيعي .

سيزول هذا الاحتلال الغاشم يا اسراء هذه حقيقة وان طال الزمن ،وباذن الله ستعودي حرة أبية تعانقي الورود التي تهدى لك عرفانا بسيطا لما أنجزت من معاني الصمود والعزة والكبرياء في وجه الظلم .


قالت طبيعة الحياة ما بعد الليل نهار ساطعة شمسه ،فالصبر الصبر يا اسراء أن موعدك رضى الله وعنايته ،
لتستمر الدعوات والمطالبات بعودة الحرية الى اسراء واخوانها فقد طال الليل عليهم ، فهو ليل معتم ليس لهم ولا يناسبهم
ولعله ينقشع ليظهرضوء النهار وفرحته المنتظرة . بزوال هذا الظلم وتلك العتمة التي تسود في ارض الأديان بلد السلام فلسطين .


ستبقى باقات الورد لك اسراء وتسندها الألسن والكلمات لتصلك وأخواتك الحرية المستحقة فهي لكم حقا واجب التنفيذ .
فلا القيد لكم ولا السجن يليق بكم فأنتم تاج على جبين الأمة العربية ومنهج تعليمي كامل يدرس لأجيال اليوم في شتى
بقاع الأرض على اتساعها، ليبين الحق ويدين الباطل ، وينهي الهمجية الإسرائيلية ، فحتما ستنطق الطبيعة يوما بصوتها
العالي الحرية الحرية الى بلد الامان بلد الأصالة فلسطين وأبنائها نجوم
العزة والكرامة ودليل النور في زمن العتمة .زمن التيه وشريعة الغابة المظلمة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق