مع الراحلين

الرواحل

قال ﷺ: «الناس كالإبل المائة لا تكاد تجد فيها راحلة».

والراحلة: هي الناقة القوية السريعة السير، لا تجدها إلا قليلة في الإبل.

هناك من رفض الاستسلام لضعفنا.. لانكسارنا. ورغم ان الجسد المنهك مليء بالجراح والاوجاع الا ان هناك من ارتضى ان يكون من الرواحل.

ارتضى ان يحمل هم الدعوة… هم الوطن .. هم الحرية..

ارتضى ان يكون من الرواحل الرواحل فرسان الدعوة الذين لا يترجلون وإن رحلت اجسادهم.

والأوفياء الصادقون الثابتون الذين لا يتلونون ولا يغدرون. والأبطال والشجعان الذين لا يترددون.

الرواحل الذين يحملون الراية وقت ان يتركها الآخرين,,, ويرسمون الأمل وقت ان أظلمت دنيانا..

الرواحل الرجال …الأبطال …العلماء …المجاهدين ….الدعاة وصناع الحياة، بل هم لب وروح وجوهر الحركة.

والراحلة المفقودة التي تحمل أثقال السائرين إلى الله دون استسلام.

الرواحل العاملون بصمت..بصبر..بحب.

عمر البرغوثي… عدنان ابو تبانه…رحمكما الله

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق