تدوينات

جريمة لا شافع لها

لم يكن يعلم ان قول كلمة الحق سوف تجلب له كل هذه المشاكل ، وإن الخروج من قطيع العبودية سوف يجعله منبوذا وإن للحرية لونا مرادفا للعبودية يراها العبيد فيضحون حتى في حياتهم إن لزم الامر للقضاء عليها ، لان وجود الضوء في وسط الظلام يكشف بشاعته ويحض على جمال النور ووجوب وجوده حتى وإن كان ضعيفا ، أو أن ثمنها سوف يكون روحه أو أن يعيش مغيبا في غياهب السجون حيث يتوقف الزمن ولا يعرف اليل من النهار ، حتى لم يكن في الحسبان ان يكون السجان جاره الموظف البسيط ، وأن يكون اثاث منزله الذي امضى اكثر من نصف عمره لشرائه سوف يكون معروضا يوما للبيع بأبخس الاثمان على ارصفة الطرقات امام عينيه دون حول له ولاقوة في الوقت الذي لا يملك فيه حتى الطعام ، وأن يصل الى استباحة المال والارض وحتى العرض بل وبمباركة المنظمات الدولية وحتى منظمات حقوق الانسان المزعومة.

حتى انك سوف تخرج من مسمى انسان وسوف يجمع اسمك مع اسماء الأوبئة والكوارث الطبيعية.

نعم ياصديقي سوف تصبح سخط على هذه الارض ، وعدو من لا عدو له ، سوف يخذلك الضامن والصديق تحت مسمى السياسة تلك اللعبة القذرة التي تجردت من الدين و الانسانية ومن كل ما هو اخلاقي ، وحتى اشياء لم يكن يتصورها سوف تحدث في المستقبل القريب..

لم يكن يعلم ان حريته التي لطالما تساءل عنها او عن مكانها كانت حجر اساس في توازن القوة العالمية ، وأن المطالبة بها جريمة عظمة قد تؤدي الى سقوط دول كبرى وزعزعت استقرارها

والغريب انه تم ذكر تلك الجريمة في المناهج التعليمية على انها صفة سامية عظيمة وطالما ذكر فيها اشخاص حاربوا وسعو خلفها
وكانوا تحت مسمى مناضلين واحرار
فكيف هذا عندما طالب بها على ارض الواقع وبعيدا عن المناهج والكتب اصبح يسمى ارهابيا !؟
وأصبح مخلوقا منبوذا ومحاربا من كل البشر فأينما حل اضطهد ، حتى اذا اراد الهروب من الظلم الذي يعيشه حاربته الطبيعة ، فإذا مر في البحر اغرقه ،وإن مر في صحراء ابتلعته رمالها ، حتى انه لم ينجو من حر الصيف وبرد الشتاء

احلت اللعنة على ذألك المخلوق الذي طالما تساءل هل انا مخلوق فضائي من غير كوكب او حتى من غير مجرة او عالم لكي احظى بعداوة جميع بني البشر ، وهل اشكل كل ذألك الخطر على اهل الارض لكي احارب بكل هذا العنف واعيش كأني غريب ويضيق علي الكون رغم كبره وامتداده .
لو لم اكن عظيما ما حظيت بعداوة الكل ، فقد اخبرني ابي رحمه الله ( لا ترمى في الحجارة الا الشجرة المثمرة)
. هل كل هذا ثمن تلك الكلمة ؟!

لو لم تكن عظيمة ما كان الثمن باهضا هكذا , سوف احارب واقاتل بسلمي وقلمي وعقلي وإرادتي ، سوف اقاتل بأمل كل معتقل ، بوجع كل من هو تحت التعذيب ، بحرقة قلب كل ام فقدت فلذة كبدها ،سوف احارب ببراءة كل اطفال المخيمات
لن اندم لن اتراجع وإن كانت الحرية جريمة فليشهد العالم اني مجرم..

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق