إشراقات سياسية

التيه في الوطن بين سلطة رام الله والإحتلال

لم تكن سوى السنوات ضياع ليس إلا بلا معنى بحفر نقشي في متون التاريخِ بمداد القهرِ والألم أتجرعهٌ ولا أكاد أُسيغه فنكهةُ السوطِ من يدِ جلادٍ تمنطقَ باللغة العرب تدمي العيون الناعتة عند لوعة الغضب، لا تقف متحيراً من هول اللحظات الحزينة فاليوم ما زلتُ التقلبُ في السنين الحاقدة ليست علي بل على الذين تاهوا في صحراء العبودية ليصحوا على قعقعة الكوكبِ والنجوم تعبر عن غيظها لما ألت إليه الأمور اليوم

أعترف بإني لم أكن سوى حربيٌ يقاتلُ في صف جندٍ يواجه جيش الطاغوت عدوٌ ألتحفَ بالمكرِ والخديعة حتى سلب أحلامَ الأطفالِ في مهدها ضج التاريخُ بهم لفظهم بكلِ مكنوناتهِ عله يطهرُ شيئاً من متنهِ لكنهُ مال إلى الحزنِ فلم يستطع شيئاٌ من بشرٍ تغلغلَ من سطرهٍ يخنق النصَ حتى دحرهِ والتاريخُ يبكي دموع المحتال .

لعشرٍ مضت أظنها كالمحت البصر خاطفة لا لبسَ فيها إلا من بقايا عروقٍ تفطرت في وجهي مستدير أو علاماتِ سوطٍ تمنطقت حول جسدي كما الأخاديد التي جعلت لنفسها حضوراً بين الآهات والقمم بحثتُ عن وصفٍ في خلوتي عن لحظةِ الحنق التي لا تنتهي حتى ذبتُ في حضرة الصوفية التي أعطت لكل المآسي معنىً من إبتهالاتٍ روحية، فوجدتني واقفاً أمامَ هول اللحظة الأولى أن حصاريَ اليوم ممن تحدث باللغة الضاد ِ وسيلةً وتسمى بأسماء الثوريةِ حيلةً ولبسوا لبوسَ الفداءِ خدعةً ومكيدة .

ألتجمَ لساني لحظةً فالمقتحمُ لمهدي يتحدث اللغة العربية يسألوني إن كنت أنا ، أنا. أو إن كنت أنا غيري . لم أحر للحظة فالمعول الهدام يقطع شجر الزيتون في وطني منذُ زمن يعرفُ نفسه بصلف الكلمات الناطقة أنا من جهاز المخابرات الفلسطينية .

سعدتُ برؤياهم فقد تحرر من قبضت الشعبِ وأصبح عبداً مملوكاً لبني صهيون له مهمة الأمن والأمان والمحافظة على الهدوء حتى يستوطن الغراب ربوعَ فلسطين دون عناء .

لم يكن بيدي حيلة سوى أن أُسلم النفسَ وجسدَ لباريها مكبلاً من لحظتها ووجهي توسد البلاط ولتحفتُ بأجسادهم تمتطيني غريب أن تكون حصانً عربياً أصيلاً وتعلقُ فيك قرادة، لا حزن اليوم لكن دمعت المحبين تُكويني وتفركُ بقايا روحي وتكويني، لن أسرد الأحزان هنا لكن التاريخ قد بدأ يعيد دوراتهِ فبعدَ عشرِ سنينٍ لا أذكرُ من معاناتي سوى تلك الأيادي الحاقدة التي تنزلُ على جسدي تشكيلاً وتلويناً بأصناف العذابِ النازع.

اليوم أدفعُ ثمن ذلك اليوم إبتدا لأعيشَ تواليَ القهر في سجون السلطة الفلسطينية حتى تتمددُ بي لسنين خمس وروح وثابة لا تستكلُ ولا تلين لأتحرر بعد معركة الأمعاء الخاوية أيام طويلة عنوانها الحرمان ثمناً للحرية الحمراء ليست كسائر الحريات بل حريةٌ تجلبُ الموت أو الإعتقال عشقتوها بما هي دافعاً لها راضياً بأي ثمن لألهو بإيامي القليلة بين شجرات ِ الزيتون كيفَ ما كان مخرجُ طفولتي المكبوتة بين دفتي السجن أو الحرمان، بين ليلة وضحاها أفتحُ عيني مشبوحاً في أقبية التحقيقِ الباردة ، من جديد في القدس من في القدسِ إلا أنت تقشعر فرأسي عطفاً لصوت الآذان الأكيد بالقربِ مني أسوار القدس العتيقة تنحني تحت ذرتها قبةً ذهبيةً لامعة تأخذُ تلابيب الناظرين أستمدُ من سطوتها المجد والكبرياء أقارعهم بالصمتِ فما النصرُ في التحقيقَ إلا بالصمتِ لأصلَ إلى اليوم موقوفاً على ذمة المحكمة العسكرية التهمة أن تكونَ فلسطينياً . المصدر أجهزة أمن رام الله .

الوجهة النصر أو الشهادة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق