إشراقات سياسية

فلسطين و الفتن الداخلية

يُلاحظ ارتفاع في عدد القتلى في المشاكل العائلية في فلسطين، وفي اخر احصائية ( 30 ايلول 2020) كان عدد ضحايا الشجارات والمشاكل العائلية في فلسطين، وقال المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي أرزيقات إن جرائم القتل تضاعفت في المجتمع الفلسطيني منذ بداية العام 2020 مقارنة بالعام السابق 2019.

اسباب كثيره لهذا الارتفاع في جرائم القتل ولعل من اهمها:

• تردي عدة عوامل، منها العوامل الاقتصادية والنفسية والاجتماعية أيضاً، ولا يمكن من تقليل حجم وقع تردي الحالة الاقتصادية والنفسية على ما هو حاصل.

• غياب الأحزاب والمدارس والمساجد عن خطاب بناء الوعي والتربية ، والمؤسسة الرسمية لا تنتج خطاباً توعوياً يعمل على خلق نسيج اجتماعي متين.

• غياب القانون او تغيبه، وبروز حالات تجاوز القانون مما اوجد حالة من عدم الرضى عن القانون وبالتالي التوجه لاخذ الحقوق بالقوة.

• الاحتلال وادواته، والبحث الحثيث عن الفلسطيني الجديد الفلسطيني الذي يريدونه هو الفلسطيني المسلوخ عن وطنه وقضيته واخلاقه ودينه… هو الفلسطيني الذي تسعى قوى الشر لاستحضاره في فلسطين لانهاء ما تبقي من قضيه…

لا ابالغ ان ضياع ارضنا وسرقه مقدساتنا و مصادرة حقوقنا اهون من ضياع شبابنا واجيالنا.. لاننا إن بنينا اجيالنا وشبابنا بطريقه سليمه وصحيحه ستعود ارضنا ومقدساتتا وحقوقنا ولو بعد حين..

لكن مع الفلسطيني الجديد ، الفلسطيني الذي يريدونه سنخسر كل شيء.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق