تدويناتتقارير

حمدان ما بين الشغف والظروف

حمزة حمدان شاب عشريني العمر في سنته الثالثة بكلية الصحافة والإعلام في جامعة بيرزيت له على طريق الشغف والطموح حكايةََ مكللةً بالتعب لكنها بالتأكيد نهايتها الوصول حسب ما قال حمدان “طريقي صعب وأنا مكمل فيه ورح أواجه كل الصعوبات”.

خاض حمدان وأخيه أسامة تحدٍ ليفتتحا مغسلةً للسيارات، لتساندهم في دفع أقساطهم الجامعية، فأنهى أسامة الفصل الماضي دراسته من جامعة القدس المفتوحة تخصص الإجتماعيات، وبقي حمزة على طريق علمه وعمله يكمل بهما ليصل الى حلمه الذي بدأ فيه وإجتاز منه الكثير.

تبلور أساس الفكرة في ذهن حمزة وتحققت في 2018 بعد انتهاء امتحانات الثانوية العامة وشارف موعد الأقساط الجامعية على الأبواب، وتحقق حلم دخول الصحافة والإعلام في جامعة بيرزيت بمساندة مغسلة الأقصى، وحان اللقاء بمقاعد الدراسة فكانت من الصعوبات التي واجهها تزامنها مع ضغط العمل، لكنه استطاع التوفيق بين دراسته والمغسلة، فتناوبا الأخوين على العمل بما يناسب مواعيدهم،

فالأخوة عناق دم وروح وسندا لأكتاف بعضهم فوفقهم الله بإقبال كان بدايته ضعيف لكن بعد شهرين من افتتاحها تغير الوضع وبدأ بالتحسن فموقع المغسلة بالنسبة للبلدة ومحاذاتها بمحلات خاصة بكماليات السيارات جعل لها إقبال أكبر، ومما جعل لتكلفة المشروع عليهم أقل توفر المكان فرتبا مخزنا تحت منزلهم وبدأ الأخوين حمدان بترتيبه ووضع ما يحتاجا إليه.

ولأن لمواقع التواصل أهمية في وقتنا ومجتمعنا اعتمد عليها حمزة في الإعلان لمشروعه الصغير، من خلال الحسابات الخاصة به وبأخيه، إضافة للمجموعات الخاصة بالمحافظة والبلد.

وهذا لم ينقص من شغف وحب التصوير والعمل الصحفي لدى حمزة، ولم يشغله عمله في المغسلة عن عمله الصحفي والمشاركة في الفعاليات وتصوير الأعراس وممارسة هوايته في التصوير، ولم يتقاعص حمزة عن التطوير من ذاته ومن قدراته الصحفية خارج الإطار الجامعي المنهجي، فشارك في الفعاليات المقامة في الجامعة والدروات التدريبية ومتابعة أشخاص ذوي الخبرة في مجال التصوير والمونتاج، وعمل على ترسيخ اسمه بين المتابعين والمصورين، فمهد لاسمه مسقبلا في ميدان الصحافة والإعلام.

عين تحمل في ناظرها جمال فتلتقط من كل زاوية تراها صورة لتنشر عبير الأماكن ، في كل مكان يزوره حمزة أو يمر فيه كان يتلقط بعضا من الصور، فمن امتلك رؤيا الجمال حق عليه نثره للأعين، كما قال حمدان “واجب علي كصحفي أشي كل اشي جميل، وابعث الجمال بنفوس الناس”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق