تدويناتشرعي

اقتربت الساعة ولكن هل انشق القمر؟

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى ( افلا يتدبرون القرآن )

اننا نعيش اليوم في اسوء حالات الفوضى الفكرية، العلمية، الثقافية، والدينية

ومن أكبر هذه الأسباب هو الجمود الفكري الذي يصيب الدعاة والذين لايعملون العقل في المسائل بشكل عام واتبعوا النقل الذي كتب باجتهاد بشري والذي يحتمل الصواب والخطأ .

وايضا ضعف الدعاة علميا ( تجريبيا وماديا ) وتكلمهم في مسائل ليست من اختصاصهم فاندمج النقل مع انعدام العلم فانولد الضياع والجهل . هل هناك سبب لتقديس النقل وضياع الأمة بهذا الشكل ؟؟ في الواقع ماهو النقل ؟

هو الإيمان وترديد مرويات عن طريق اشخاص كتبوا هذه الكتب في اوقات سابقة ولكن لأنهم اصحاب منزلة في الحضارة الإسلامية فلقد تم مع مرور الوقت تقديس اراء وتفاسير هؤلاء الأشخاص بحيث انها لايجب ان تناقش كإبن كثير مثلا .

هو عالم ومؤرخ له قيمته لدينا ولكنه ليس اكثر من بشر يصيب ويخطأ.

والقران في معظمه ( افلا يعقلون ؟) ( افلا يتفكرون ) اذا لايجب الإقتصار على كلام وتفسير المفسرين ماهو اسلوب المفسرين السابقين في تفسير النصوص ؟؟ في الواقع لم يكن لدى المفسرين والمفكرين غير كتب العهد القديم والتوراة ليفسروا منها ولتكون مرجع في تفسير القران ليوافقوا بين القران والكتب السابقة وليفسروا القران من الناحية التاريخية .

وهذا خطأ لأن القران ليس مطالب بتوافقه مع هذه الكتب ولأن هذه الكتب محرفة ولقد سقطت , لكن المهم علينا ان نعلم أنهم بشر أخطاوا ونقلوا ولكن هذه المرة نقل اصحاب النقل منهم فضاع العقل معهم.

هل هناك ايات فسرت سابقا وقدس تفسيرها ؟؟ نعم ! ولقد تم تقديسها وعدم قبول نقاشها حتى مع العامة ! ومن هذه الأيات حادثة انشقاق القمر يقول تعالى ( اقتربت الساعة وانشق القمر ) ذهب المفسرون إلى ان تفسير الايات يطابق حديث احاد أي ظني الثبوت وليس بمتواتر هو حديث عبد الله ابن مسعود الذي يقول ( انشق القمر ونحن مع الرسول فصار فرقتين فقال لنا اشهدوا اشهدوا ) فذهبوا وفسروا انشقاق القمر وربطوه بهذا الحديث وهو ظني وليس ثبوتي أي ليس بقوي.

وهل يوجد تفاسير أخرى عقلانية للنصوص ؟؟

هناك بعض المفسرين الذين خالفوا ذلك التفسير الذي استند على حديث احاد وذهبوا الى عقلانية التفسير والذين قالوا بان القمر لم ينشق بشكل كامل مادي ! وهل فعلا لم ينشق القمر ؟؟

هناك عند بعض المفكرين ذهب إلى أن إنشقاق القمر هو من العلامات التي ستظهر قبل حدوث الساعة والتي ستكون بقوة تكوير الشمس قال تعالى ( إذا الشمس كورت ) والتي ستكون من علامات الساعة الكبرى عند البعض المفكرين .

وذهب بعضهم إلى أن القمر انشق بطريقة فلكية نظامية خاصة , ولكن ذهب المفسرون القدماء ليقولوا بالإنشقاق المباشر وهذا ما لم يؤكده العلم حتى الان بل ويقول العالم براد بيلي بأنه لا يوجد دليل علمي ( مادي ) على انشقاق القمر .

ويتسائل البعض عن الحادثة , بأنها لو حدثت لشاهدها كل من في الأرض ولم تقتصر على أهل مكة فقط . ثم إنه حديث آحاد.

وهناك اسلوب للقران يستخدم الماضي للدلالة على حدوث الفعل في المستقبل قال ( ونفخ في الصور فصعق من في السماوات والأرض ) ( ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد ) ثم إن حدث الإنشقاق؟ الأ تعد تلك معجزة تسكت المشركون وتجعلهم يدخلون في الايمان لانهم هم من طلبها ؟؟

ويقول العالم براد بيلي أحد علماء ناسا : لم تشر أي من الأدلة العلمية الحالية أن القمر انشق إلى قسمين . ولكن تقول الاية ( اقتربت الساعة وانشق القمر ) فكيف لم ينشق والاية تشيير إلى الماضي ؟؟

في الحقيقة هذا اسلوب القران قال تعالى ( وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا , وعرضنا جهنم يومئذ للكافرين عرضا ) وهنالك ايات اخرى تستخدم الماضي للحديث عن يوم القيامة فهذا اسلوب القران في استخدام الماضي على تاكيد حدوثه في المستقبل هل هذا يعد طعن في القران ؟

ستختلف التفاسير وتكثر الأقاويل حول هذا الموضوع وغيره من المواضيع التي سيتصادم العلم المادي مع كلام المفسرين والمتكلمين في الكتب الإسلامية , ثم إن تفسير ايات القران من مسائل الفروع التي لاتمس الإيمان ولا مصداقية القران بل هو محاولة فهم معين له ولاضير في ذلك .

ولكن لاصوت يعلوا على القران والحديث القوي وعلى العقل في زمن يجب ان نقضي فيه على جهل ثقافة النقل . يقول تعالى ( وما منعنا أن نرسل بالآيات إلأ أن كذب بها الأولون ) صدق الله العظيم .

يعني بأن الله لم يبعث بالمعجزات المادية لأن كفار ما قبل الإسلام كانوا على تكذيب دائم لها ويقول البعض بأنه لامعجزات مادية حدثت كإنشقاق القمر .

قال تعالى ( اقتربت الساعة وانشق القمر )

نعم لقد اقتربت الساعة ولكن هل انشق القمر ؟؟ صدق الله العظيم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق