اشرقات ثقافية

أتيكوفوبيا

يعتلي الطلاب دوما منصة الإجتهاد والمثابرة والطموح والإصرار على النجاح ، يرافقهم طيفا رقيقا من الأحلام والأمنيات والرغبة في الوصول ، ولكن .. منوالا لا منتهي من التوتر والقلق يطاردهم .
إستجابة الجسم للخوف والقلق تكن قوية ولها علامات واضحة وتسيطر على الطلاب ومنها : إضطرابات في النوم والأكل ، قلة التركيز وسرعة النسيان ، تسارع في نبضات القلب ، رجفة وإرتعاش الأطراف ، آلام المعدة والغثيان ؛ بسبب زيادة هرمون الأدرينالين في الدم ، حتى الطالب فتيق اللسان فإنه يرغل الحروف والكلمات من شدة التوتر ، وإن كان عقله حاد كحدة الألماس فإن التوتر يتناسب عكسيا مع التحصيل ، فكلما زادت نسبة التوتر كلما قل التحصيل وانعكس عليه سلبا ، ولكن هذه ليست من المسلمات الحتمية ، ففي بعض الحالات فإن التوتر يزيد من الدافعية والإجتهاد والحس بالمسؤولية .
التفكير السلبي الذي يصنعه الطالب في دماغه ، وضعف ثقته بنفسه ، بالإضافة إلى ضغوط كبيرة من الأهل ، كل هذه الأسباب تجعل من الطالب قلقا محاصرا بأمواج الرعب والخوف .. هذا الخوف الذي يشبه أرض عانت من التصحر ليس منه فائدة .
من وجهة نظري : يكن التوتر في أعلى مستوياته في بداية الإختبار ومع مرور الوقت سرعان ما يتلاشى مثل فقاعات الصابون وينمحي أثره .
عزيزي الطالب :
الق خوفك في سلة المهملات ، وكن على يقين دائم أن هذا الإختبار هو إختبار دنيوي لا يتوقف عليه مصير دخولك الجنة ، فهو مرحلة مؤقتة من حياتك ، ولكي تخفف من توترك إليك بعض النصائح الهامة :
* أنقش قول الله تعالى :” ألا بذكر الله تطمئن القلوب ” على لسانك . ولا تنسى البسملة قبل بدء الإختبار مع كثرة الإستغفار .
* اشغل نفسك بنشاطات ترفيهية بين الحين والآخر ، فالله تعالى ما خلق هذه الروح لتتعذب .
* مارس تمارين اليوغا والتنفس الهادئ العميق الذي يساعد على الإسترخاء والرياضة .
* ابدأ بالأسئلة السهلة أولا لكسب الوقت
* لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد ، حضر للإمتحان بصورة مبكرة .
* وأخيرا : تذكر أن الفشل ليس نهاية العالم ، بل هو خطوة أولى للنجاح ، وأن العظماء والمشاهير قد واجهوا الفشل في بداية حياتهم واستمروا في طريقهم دون يأس واستسلام .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق