تنمية بشرية

فلنعش أقدارنا بهدوءْ

سئمت حياتي، سئمت حظي، سئمت من كل شئ لا أريد الدنيا والدنيا لا تريدني هكذا بمنتهى البساطة قررت ارتداء الأسود نظرتي تشاؤمية، وتفكيري تشاؤمي سأعيش بسوداوية.

هكذا تفكيري عندما كان تفكيري خاطئاً.

نضجتُ ونضج تفكيري على موقد من التجارب ومعارك عقلي هو ميدانها، نعم نضجت عندما علمتُ أن عجلات الدنيا تسير بفرحي وحزني برضايَ وغضبي هي لا تنتظر مني إماءة لتسير.

هي لا تنتظرني لتمسك بيدي فنسير معاً لا وألف لا، الدنيا يا صديقي ستصفعك كثيراً إن عاملتها كأبله لا يعرف قوانين السباق ثم سرعان ما يلهث وراء السراب فيخسر السباق والحياة معاً، حياة الروح .

نطفة من طين نحن فلماذا نتعالى على غيرنا ونتعالى على الخير الكامن داخلنا ونحوله إلى شر بل انتقام، لماذا نشعر أنفسنا أننا وحيدون غرباء تعساء، لماذا لا نأخذ بأيادي قلوبنا إلى بر السكينة إلى ظن الخير بنفوسنا وبقلوب الناس!!

لذلك قف وأعطي لنفسك الضوء الأخضر للبدء في التحدي ،تحديك مع الحياة وقوانينها وأناسها ذلك التحدي الذي يشحذ روحك بالنور والتفاؤل،يشعرك أنك خُلِقت لغاية وهدف،التحدي الذي يأخذ بيدك إلى أن تكتشف أو تخدم أو تعمر أو أن تفعل أي معروف ولو كان في نظرك بسيطاً.

ماغرك يابن آدم بابتسامة تبتسمها في وجه مكلوم فتقفز لقلبه تحوله من الجفاف إلى النضرة والحياة، تحيي في قلبه الجدب وتنبته أملاً وخضاراً، نعم لا تستصغرن من المعروف شيئاً.

بعد ذلك ستشعر بالطمأنينة والسكينة والرضا يتخللان إلى جسدك شيئا فشئ إلى أن يقتلان كل نقطة سوداء في جسدك سيقتلان ذاك الشبح الأسود الذي يغشي عينيك عن كل جميل ويخيل الدنيا في نظرك غمامة سوداء شعواء.

كن كحامل المسك يشم عطر مسكه والناس كذلك يتمتعون من ريحه، انثر الخير أينما حللت ونزلت فالله لا يضيع أجر المحسنين، كن ذا أثر ليجعل الله لك لسان صدق في الآخرين.

إسلامنا وديننا دعونا للتفاؤل وعدم التطير، لأن كل أمورنا هي خير لنا وإن كانت في أنظارنا سيئة .

ولك في رسولنا صلى الله عليه وسلم القدوة العليا يؤذى ويطرد من مكة أحب البلاد إليه ثم يواصل طريقه طريق الإسلام والسلام، يواصل دعوته ورسالته، يلجأ إلى ربه في أحلك الظروف فيقول إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي، يا الله عن عظمته وعظمة العقيدة الراسخة في جوارحه.

يا صديقي اخلع العباءة السوداء التي ترتديها ومن ثم ألقِ النظارة السوداء أرضاً، ومن ثم ابدأ بالصعود نحو القمة الشماء، فستجد الدنيا فاتحة ذراعيها لك أن أقبل فالخير كله ينتظرك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق