تدويناتتنمية بشرية

وصول

حين تأتي إلى الدنيا وتبدأ الخطوة الأولى في طريق الحياة يبدأ معها سيناريو حكايتك بالتكشف والظهور في كل موقف يصادفك وأُولاها وأنت تحاول تثبيت قدميك على الأرض لتتعلم كيف تخطو سترى من يمسك يديك ويشجعك

وسترى من يضحك عندما يراك تتعثر،

ستقابل أصدقاء الطفولة ستتوافق مع بعضهم وتختلف مع بعضهم ستتوالى بعدها الأيام وتكبر وستكون محطّ أنظار الجميع

سيتسابق القريب قبل الغريب في الرهان على فشلك،

ستعبر نفق انتقاداتهم الساخرة وتقف أحيانا عند حواجز عاداتهم وتقاليدهم سيتهامسون عنك ثم يبتسمون لك حينها سيختلط شعورك مابين حيرة في هؤلاء البشر وغربة عنهم وستحصل معارك بين الأسئلة في عقلك فيما قلبك سيتدخل كوسيط انساني ليصبح بعدها طرفا في الصراع

ستعقد هدنة مع نفسك علّك تستطيع الخروج بإجابات ترضي جميع الأطراف

وحدها الأيام ياعزيزي ستمدُّ يديها إليك لتسير معك وتجاريك ستعلمك فنونها في التأني وسباق الزمن وستكتشف وحدك حينها ما كنت تسأل عنه وتحتار فيه وستتفاجأ حين تراهم أمامك واقفين مبتسمين ليس دعما ولاحبا إنما ليثبتوا لبعضهم رهانهم على فشلك

سيتألم قلبك ويحاول الحزن أن يستلَّ دمعة من عينيك ستصرخُ سائلاً نفسك ⁦: هل هذه هي النهاية؟

سيرتدُّ صدى روحك مجيباً أن قف لازال في الحكاية بقية،ستشعر حينها بشيء ٍ غريبٍ يحركك من الداخل كأن وحياً ألهم روحك التفاؤل لترتل آيات الإرادة سترتسم ابتسامة التحدي على شفتيك أمامهم وسيشتدُّ عودك وتكون أقوى ستطيرُ بجناحيك بقوة لم تعهدها من قبل وستُحلّقُ عالياً وتنظرُ إليهم وهم في الأسفل يأكلون بعضهم غيظاً

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق