تدوينات

بين تفاهةٍ .. وحماقة !

وما أشدّ على نفسي من أمّ ترضع أبناءها صغاراً كؤوساً من التفاهة، تطعم جوعهم وتسقي عطشهم إلا عقولهم فهي قد وضعتها على رفّ عتيق حتى علاها الغبار، تجلس وأمامها طفلتها تتراقص على أغنيةٍ مائعةٍ وهي تصفق لها ويتسع شدقها فرحاً بطفلتها التي ستعلو كلما أتقنت رقصها وغناءها، وتهجر طفلها مع جوالٍ فيه صنوف من اللهو في معظمه يردي الإبداع عند طفلها قتيلاً، هنيهةً هنيهة يصبح كالأبله حتى يكبر ويضيف للمجتمع رقماً من الحماقة.


فعلاً، نحن في زمن كثُر فيه الحمقى والبلهاء، كثُر فيه السفهاء، حتى أصبح مقياس التباهي عندنا هو تفاصيل حياتنا التي لا تسمن ولا تغني جوع عقولنا بل تشبع أجسامنا، ركّزنا على الاحتفالات والملابس والطعام والشراب حتى أصبح الطعام هو جلّ حياتنا، في اجتماعاتنا، ونقاشاتنا، أمّا مواقع التواصل الاجتماعي في معظمها إلا القليل منها تصبّ التفاهة مكيالاً وفيراً فبعد كل لقمةٍ يأكلها أحدهم ينشر صورتها ويعلّق عليها تعليقاً سخيفاً، يرتدي لبساً جديداً ويظهر كمن حاز شرفاً ويرسل تحيته صباحاً أو مساءً إلى باقي الحمقى الذين ينتظرون ما الجديد الذي سيظهر به أحمقهم، ألهذا الحد وصلنا، ألهذا نحن نعيش، وترى الأولاد شغوفين بل مولعين بعالم ” الموضة”؛ لأن من أنشأهم سامحه الله عوّدهم عليه ودلّهم الطريق إليه حتى حفظوه عن ظهر قلب، أنا لا أدعو إلى عدم الاستمتاع بالحياة وزينتها، لكن ما أرجوه أن نعيشها بمكيال وميزان، لا نغالي ونبالغ بتفاصيلها وزخارفها الباهتة ونهمل جوهرها وإلا أصبحنا خاوين من دواخلنا أمّا مظاهرنا ممتلئة زيفاً وخدعاً وكذباً على من حولنا.

أمي وأم المجتمع أنتِ، التغيير سيبدأ منكِ وبأناملكِ الطاهرة المباركة، لا تجعلي مسؤوليتك مجرّد طعامٍ وشرابٍ وكساء، ابذلي جهداً مع أبنائكِ في صغرهم لتحصلي على ثمرتكِ الناضجة في كبرهم، وما ضرّكِ لو جعلت القراءة جزءاً من يوم أبنائكِ، ما الضير لو راقبتِ تحركاتِ أبنائكِ وخلجاتهم في كل وقت ومكان وصوبتيها: هذا خطأ، وهذا صواب وأقنعتيهم بكل ما هو حق وخير، وقبلها عليكِ أن تبدئي بجوهركِ أنتِ أولاً، كوني مثقفةً، مبدعةً، قائدةً للحق حتى تنجبي لنا الثوّار والقادة والأبطال والعلماء لا المتسكعين في الطرقات، المائعين، الخاوين الذين يزيدون أرقام الحماقة في مجتمعنا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق