تدوينات

تسعة عشر رمضان… وهناك المئات!!!

لشهر رمضان المبارك داخل أسوار السجون مذاق لا يفكك مركباته إلا من كابد هذا الوجع فهذا الإحساس الممزوج بكثير من المنغصات المتداخلة ببعضها البعض لا تجعل من الأسير بحالة إنسانية طبيعية فهي تحرمه من الحد الأدنى من متطلبات الحياة الآدمية، فشهر رمضان شهر للعبادة والعبادة في ظروف الأسر مركبة ذات شكل مرتبط بحقيقة الضعف الإنساني الذي يتطلع لرب عظيم أكبر من هذه الذات الضعيفة العاجزة وهو شهر اللقاء والألفة والتراحم بين الأهل والأحبة الذين فرقت بينهم الأحكام المؤبدة لعشرات السنوات هذا الأمر الذي يدخل المرارة والحسرة، فعلا جرح لا يعرف طعمه إلا من تجرعه لسنوات وسنوات.

إن معنى أن تكون إنسانا ذا حس ومشاعر وأشواق تحرمها عليك ظروف السجن وأحكامه لهو الموت الآدمي الحقيقي الذي يجعل منك جسدا فحسب جسدا لا علاقة له بتطلعات الإنسان المتنوعة وهموم البشر العادية فالأسير لا يطلب الكثير واحتياجاته تقع في أدنى السلم لاحتياجات البشر العادية هو لا يطلب إلا أن يشارك أحبته مائدة الإفطار لمرة واحدة في حياته

فالأسير يحلم فقط بأن يتعرف لشكل رمضان خارج أسوار السجون فمن يمضي أربعون رمضانا بعيدا عن أعز أحبابه لم تعد قدرات ذاكرته تحمل ما تبقى من بعض سنوات قضاها بين أهله، ومن أعتقل وهو في الثامنة عشر من عمره ويدخل عليه رمضانه العشرين بالأسر

لم يكن يدرك أيام صباه معنى لقاء الأسرة على مائدة واحدة ومن تحرمه سنوات الأسر الطويلة لأكثر من ثلاثين عاما من الاجتماع بأهله وأحبته أصبح رمضان بالنسبة له حلم لا يضاهيه حلم في هذه الدنيا كلها.

اليوم ونحن ننظر لحال الناس في زمن الكورونا يحضرنا شعور غريب بأن ما يعيشه ملايين البشر من الناس عايشناه بنسخته الأقسى والأشد مرارة منذ عشرات السنوات فآلاف الأسرى يقضون بعيدين عن أحضان أمهاتهم وأبناءهم وزوجاتهم لمئات الأعياد تمر عليهم كئيبة قاسية سوداء لا يعادلها إحساس أو شعور آخر

إن لرمضان في نفس الأسير جرح لا يندمل ولا تشفيه الأدوية أو العلاجات مهما تنوعت فعندما يقضي الأسير رمضانه داخل زنزانة مظلمة لا يعرف فيها هل ابتدأ اليوم أو انتهى أو هل هو موعد الفجر أو العشاء وفي ذات الأثناء يسافر في مخيلته بعيدا ليرى من بين ظلال الأسلاك الشائكة رمضان التآلف بين الأهل والجيران ويرى رمضان الأسواق المفعمة بالحياة ويرى رمضان المساجد الممتلئة يضيق به مكان زنزانته الضيقة أصلا ويشعر أن جدرانها تصبح قاتلة لروحه قبل جسده.

إن لرمضان في نفس الأسير مذاق لا يعلمه إلا من كابد هذا الجرح الممتد باتساع خارطة الوطن على أمل أن يضيق ويندمل مع بزوغ فجر آخر فجر نحلم به لنا ولشعبنا لنتحرر من هذا الوباء المسمى احتلال واندثار جائحة كورونا عن شعبنا وأمتنا والإنسانية جمعاء.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق