تدويناتشرعي

الكورونا والتربية الدعوية

على الرغم من كل ما حمله فايروس الكورونا من خوف وموت ودمار ، إلى هذا العالم إلا أنه أعطى لنا فرصه للتّفكّر والرجوع إلى الله من خلال حديث رسولنا الكريم عليه السلام حين سأله عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ : (يَارَسُولَ اللهِ ، مَا النَّجَاةُ ؟ قَالَ : امْسكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ ، وَلْيَسَعْكَ بَيْتُكَ ، وَابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ )

وهنا الدروس المستفادة من حديث المصطفى عليه السلام ما يلي :

أولا-

لا للشائعات والإستهزاء بالمصائب والكوارث وإياكم و الإستهتار بهذا الوباء واتخاذه أُضحوكة تتداولونها بينكم فمن تأدب في البلاء وفقه الله للخروج منه بأرتقاء

ثانيا:

حين تم الإعلان عن حالة الطوارئ في معظم الدول وتعليق الدراسه في الجامعات والمدارس وإغلاق المساجد منعًا من التجمعات ، هي فرصة لنا نحن الآباء والأمهات للعودة لمفهوم التربية السليمة لأبنائنا بتصحيح بعض ما غفلنا عنه في تربيتهم وذلك من خلال التوجه للصلاة جماعة مع الأبناء وأهل البيت وحثهم على الصلاة في وقتها وتعليمهم أن أحب الأعمال إلى الله الصلاة في وقتها وأن لهم أجرًا مضاعف سبعة وعشرون مرة من الصلاة على وجه الإنفراد . هي فرصة لنا بأن نجلس معهم بعد كل صلاة بحلقة ذكر نستغفر وندعوا الله بأن يصرف عنا هذا الوباء ويجنبنا مصائبه .

فرصة لنا أن نتعاون في تنظيف المنزل مع الزوجة أو الأم وبذلك نكون قد عودنا أنفسنا وأبنائنا على الحرص على مفهوم النظافة وشاركنا في سنة من سنن الرسول عليه السلام بمساعدة اهل البيت .

فرصة للعودة للقرآن الكريم قراءة وتدبر وحفظ وتشجيعهم على ذلك من خلال توفير الهدايا والحوافز اللفظية والمعنوية لهم .

هي كذلك فرصه للقراءة والكتابه والتثقيف، ويمكن ذلك من خلال تسخير مواقع التواصل الإجتماعي لإطلاق الحملات والمسابقات والدعوات للقراءة والتثقيف….قد تكون المسابقات دينية أو ثقافيه.

ثالثا-

تعوّد الإنسان على اللجوء لله وقت الضيق والإبتلاء، لذا علينا أن نعود إلى الله بقلوبنا وبكل جوارحنا خاضعين لله متذللين له تاركين خلفنا كل مااستهنا به من معاصي وتجاوزات بحدود الله بحيث تكون تربية دينية حقيقيةلأنفسنا ولأبنائنا وليس مجرد طفرة أو فترة موسميه تنتهي بانتهاء الوباء .

“فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا” الأنعام

اللهم ردنا إليك ردًا جميلًا ربنا قربنا منك ولا تبعدنا عنك ، اللهم اجعل كل ما يحدث حولنا سببا فى قربنا منك وابعد عنا كل مايلهناعن عبادتك واغفر لنا تقصيرنا يـــاارب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق