تدوينات

اضراب الأطباء.. اضراب عن الإنسانية!!

تركض الأم مهرولة تحمل صغيرها الى المستشفى،، تتسارع مشيتها مع تسارع أنفاسه المتعبة ! بعد ليلةٍ مُنهِكةٍ قضتها مستيقظةَ بجانبه وسعاله يمنعه ويمنعها من النوم !

تدخل الى التسجيل في الطوارئ وتنتظر دورها من ثم تنتقل الى غرفة الفحص وما أن تدخل حتى ترى وجوهاً مكفهرّة عابسة و على ذلك الكرسي المتهالك في مستشفى ثابت ثابت الحكومي في طولكرم تجلس ” الدكتورة” إن صح لنا تسميتها بذلك وبجانبها “ملاك الرحمة ” أو الممرضة ان جاز لنا التعبير!! غير آبهةٍ بأكوام المرضى المنتظرين رحمة ربهم ودورهم في العلاج !

تدخل الأم  بعد انتظار لتستفسر عن دورها فترمقها الطبيبة بنظرة استعلاء وقمة اللامبالاة وتخبرها أن هناك ” إضرابا” ولن نفحص سوى الحالات الطارئة !

وكيف ستعرف هذه الطبيبة وهي على كرسيها وخلف مكتبها عن حالة المرضى إن لم تنظر في وجوههم حتى ! بل وتصرخ وبكل عدم احترام ” أنا بعرف شغلي وبعرف المريض من غيره والحالة الطارئة من غيرها ”

وكيف ستعرفين وأنت لم تنظري حتى ولم تحاولي الحديث مع الناس ببعض الاحترام !

وكيف لعينك التي رأت لهفة الام وارهاق الأطفال أن تُغمضها وكأن شيئاً لم يكن !

لكم أن تُضرِبوا .. ولكن عليكم أن تحترموا المرضى لا أن تعاملوهم كمتسولٍ على باب جامع يطلبُ الحسنة !

لكم أن تطالبوا بحقوقكم .. ولكن عليكم أن لا تنسوا أن هناك من يحتاج العلاج وبشدة !

لكم حقوق.. وعليكم واجبات .. وما قَسَمُ الأطباء الا شهيدٌ عليكم يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون ولا شهادات ولا مراكز !

لا تعالجوا المرضى ولكن احترموهم وعاملوهم بذوقيات وقليلٍ من الاهتمام ..

أضربوا عن العمل و لكن لا تُضربوا عن الإنسانية !

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق