تدوينات

أحلام بريئة

عم الهدوء المكان الأصوات تحولت إلى صمت الرياح تتهافت و تسابق بعضها البعض وكأنها أشبال يتلاعبون من شدة الضجر أحببت المكان فجلست لأستريح وأسترخي فهذا الصمت أحب مروره أخذت شهيقاً وزفيراً ففي كل شهقة يقتحم الصفاء و النقاء جسدي ليشعره بالراحة والإطمئنان وعندما أخرج أنفاسي تخرج معها همومي وأحزاني ويبقى جسدي نقي بنقاء الصمت و الهدوء وتخرج جميع الذكريات المؤلمة من عقلي وتبقى الذكريات السعيدة لألتمسها بتروي وسرور..

غلب عليّ النعاس ومر الوقت كمرور النهر عبر جرفٍ مائل ..

ثم استيقظت تمتمتُ وقلت الأن أجلس ساعات الصمت دون أفكار تجول مخيلتي لأنني يآسة من تلك الأفكار الخيالية التي ليس لها فائدة لقد كبرت وجميع الأفكار التي كنت أكدس بها عقلي منذ الصغر ليست سوى خيال يروى ويتطاير لأمل أن يصبح حقيقة يوم غد لكن لم أكن أعلم بأن الواقع الذي سأتعايشه عند الكبر سيبرهن لي بأن جميع ما كنت أفكر به ليس سوى محض خيال ولن أستطيع استبدال ذلك الخيال بالواقع فالواقع لن أستطيع الهروب منه فهذا قدري.

وأنا صغيرة كان عقلي مليئا بالتخيلات التي كنت أعتقد أنها ستصبح يوماً حقيقة كنت أتمنى أن أرى حصان طائر لأمتطيه ويأخذني أعالي السحب كنت أتـمنى أن أمتلك قلعة في السماء يحيطها الغيوم كنت أتكلم مع دميتي فلة وأقل لها تكلمي لن أقول لأحد سرك وأنظر لها على أمل أن تنطق كنت أتمنى أن أمتلك عصا سحرية لأحقق بها جميع أحلامي التي لا نهاية لها وكنت قبل النوم أنظر للنجوم وأقول أين أنت أيها الحصان ؟

لقد كان بداخلي أمل لا يأس به وكنت أنتظر ذلك الحصان كل ليلة تلك الأيام كانت حقاً أجمل وأسعد أيام قضيتها بأفكاري الخيالية و يا لعقلي الذي جلب لي تلك التخيلات و جعلني سعيدة كنت أتمسك بأمنياتي وتخيلاتي وأقول لعله ذلك اليوم قريب الذي سأرى فيه ذلك الحصان وأعثر على تلك العصا السحرية وتتكلم معي دميتي فلة وأعيش في تلك القلعة البعيد لكن ذلك اليوم لم أراه أبدا حتى خاب ظني !

كبرت ومحوت تلك التخيلات من عقلي ولم أعد أرحب بتلك التخيلات فلقد كذبت على نفسي وعلى عقلي تلك التخيلات ليس لها وجود في واقعي هي تخيلات طفلة وأحلام بريئة اختفت حينما كبرت أصبح عقلي يشغل نفسه بواقع الدنيا الحقيقي تلك التخيلات قد خدعتني

وجعلت من أملي مستحيل

نعم مستحيل

هل يوجد حصان طائر ؟أو يوجد عصا سحرية؟ أو يوجد دُمى تتكلم أو يوجد قلعة أعالي السحب الإجابة يعرفها الجميع…. لا

لكن لا أعلم لمَ كان عقلي منشغل بتلك الأشياء الأهم أنني عشت بعالم الخيال ولم أحرم منه كباقي الأطفال وكنت أشاركهم بأمنياتي و تخيلاتي لذي حدس عجيب وحب للصمت وتأمل واسع اكتسبته من أمي صديقتي ذات المشاعر الرقيقة والحرف الحنون واكتسبت منها حب الكتابة لذلك أنا أسجل خواطري

عندما كبرت تلاشت تلك الأفكار

لكن لم يتلاشى الأمل الذي كان نهجي منذ الصغر

ما دام الأمل يوجد في قلبي فسيجعل واقعي أجمل من الخيال الذي شغل عقلي منذ الصغر لقد انتهت تلك التخيلات العقيمة واستبدلتها بواقعي الحقيقي لكن أفتقد لذلك الماضي وكم تمنيت أن أبقى صغيرة لأبقى في هذا العالم الجميل تلك الأفكار ليست حقيقة لكنها جميلة بل أجمل من تلك الأفكار التي تقتحمني عند الكبر ..

التخيلات كذبة لكنها تجعلنا سعداء للحظات لكن الصغير يصبح كبير ولا يشغل نفسه بالمستحيل فقد كبرت وذهب الماضي يحمل لي ذكرياته لكنني سأتمنى أن يكون واقعي بجمال الماضي الخاص بي وهكذا الماضي الخاص بي سيشابه مستقبلي القادم ويبقى الماضي والمستقبل يربطهما ذكريات جميلة تؤنسني

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق