إشراقات صحية

التحدب

أثناء حياتنا اليومية نقوم بالكثير من الأعمال والأنشطة التي تتطلب مِنّا الإنحناء للأمام باستمرار ، ولو كنتي ربة منزل تقومين بإعداد الطعام كل يوم ستفهيمن ما معنى ذلك ، ستلاحظين مع مرور الوقت أن أكثر الحركات التي تقومين بها طيلة النهار تتطلب منك إمالة الرأس للإمام و انحناء الجزء العلوي من الظهر والرقبة هذا ما يجعلك تعانين فيما بعد من تقوس أو تحدب في العمود الفقري …

ما هي وضعية التحدب ؟

التحدب ، المعروف أيضاً باسم الحُداب أو الظهر السُنامي، وهي حالة يكون فيها الجزء العلوي الخلفي من العمود الفقري ذو انحناء مفرط وتقوس في الهيكلية الطبيعية للعمود الفقري .

فالعمود الفقري باجزاءه , منطقة الرقبة ,والمنطقة الصدرية وحتى منطقة أسفل الظهر , لديه منحنى طبيعي وهذه المنحيات تساعد على امتصاص الصدمات ودعم الرأس .

فأعراض التحدب تشمل :-

الم في الرقبة والظهر نتيجة الشد العضلي الناتج عن الضغط الزائد على العمود الفقري وضعف في العضلات وقصرها كذلك يسبب مشاكل وصعوبات في التنفس بسبب الضغط على الرئتين .

قد يظهر التحدب في كل المراحل العمرية حيث كانت حالة التحدب تنتشر أكثر عند الفئة العاملة , التي تقوم على استخدام هيكلية جسدهم للإمام , كالعمل المكتبي وعمال البناء والبلاط , إلا أنها الآن تنتشر باوساط الشباب نتيجة إستخدام الأجهزة التكنولوجية بشكل خاطئ او بسبب وضعيات صحية غير صحيحة كالجلوس وحمل الحقائب وغيرها.

أما بالنسبة للأطفال فهي حالات نادرة تكون بسبب عيب خَلقي عند الولادة .

من الأفضل أن تبدأ بالعلاج فوراً , لتصحيح انحناء العمود الفقري , لتجنب المضاعفات الناتجة كالتهاب المفاصل والإنزلاق الغضروفي وصعوبة التنفس , مما يحد من قدرتك على ممارسة الأنشطة اليومية ومرونتك في الحركة .

علاج التحدب:-

يعتمد علاج التحدب على شدته وسببه الأساسي فإذا كان السبب هو سوء في الهيكلية ، فلن تحتاج إلى علاجات طويلة ظ. إذا لم تكن متأكدًا من السبب ، فاستشر طبيبك دائمًا للحصول على صورة واضحة لما يجب القيام به.

قد تساعد العلاجات التالية في تخفيف الكثير من أعراض التحدب :

– دواء لتخفيف الألم ، إذا لزم الأمر.

– العلاج الطبيعي لبناء القوة في العضلات الأساسية والظهر وللحفاظ على الانحناء الطبيعي للعمود الفقري .

– فقدان الوزن لتخفيف العبء الزائد على العمود الفقري.

– اليوغا لزيادة وعي الجسم وبناء القوة والمرونة .

– الجراحة في الحالات الشديدة .

أما دور العلاج الطبيعي في حل مشكلة التحدب مبكراً فتكمن فيما يأتي :

عن طريق تقنيات علاجية مختلفة تهدف إلى تحسين وضعية العمود الفقري :-

_الأجهزة الكهربائية التحفيزية .

_تقنية الإبر الجافة .

_تقنية تحريك العظام .

_تمارين رياضية التي تهدف الى تقوية عضلات الظهر مما يؤدي إلى تحسين وضعية الجسم .

مما يؤدي على المدى الطويل إلى تقليل الألم وفرص التصلب والمشاكل الصحية الأخرى مع تقدم العمر.

تعليمات ضرورية يتبعها المريض للحد من تطور حالة التحدب .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق