إشراقات سياسية

رفض صفقة القرن المطلوب فلسطينيا

بعد طول حديث ظهرت خطة ترامب أو ما سُميت ب (صفقة القرن ) أُعلنت الصفقة وللأسف بمباركةٍ من بعض الأنظمة العربية صفقة لاتراعي أي حقوق فلسطينية ولاتستند لأي قوانين دولية .

أعلنت الصفقة التي بدأ الجانب (الإسرائيلي) بتنفيذ بنودها حتى قبل إعلانها.. لكن ما المطلوب فلسطينيا؟ بدايةًلابد من ترجمةٍ دقيقة لبنود الصفقة وملاحقها ، وبذلك يمكن للفلسطيني دراستها بدقة ووضوح ويحكم عنها من معرفة .

مطلوب الوحدة الفلسطينية الحقيقية تنص على إنهاء الإنقسام الفلسطيني، فقوة الفلسطيني -خاصة بعد أن تركهم العرب- قوة الفلسطيني بوحدة صفه، ولن يستطيع أن يواجه صفقة القرن دون وضع داخلي مستقر ومتفق عليه.

التنسيق الأمني أحد أهم أركان أمن الاحتلال، وتخلي السلطة أو وقفها لهذا التنسيق سيضع الاحتلال اما اختبار صعب.

لابد للفلسطيني من الإستناد للقانون الدولي- وإن كان ظالماً- وتقديم صفقة القرن للمحاكمة الدولية .

على الفلسطيني- وأعني هنا القيادات والمسؤولين – أن يدرك أن الرفض الحقيقي للصفقة يعني رد فعل ( إسرائيلي) وحرمان من كثير من الإمتيازات والمصالح الخاصة ، لذا لابد من التضحية وعدم الإكتفاء بتقديم الشعب فقط كقربان لأي مواجهة مقبلة مع الإحتلال .

إطلاق يد المقاومة أمر مهم وحساس ومؤثر ولعل أوضح دليل على ذلك ثبات خارطة غزة ضمن خرائط الصفقة، بل هناك زيادة في مساحتها، لذا فالاحتلال لن يرضخ دون ألم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق