منوعات

معيش شهادة أحكي!

في خضم الثورة العلمية والصعود المرتفع للمتعلمين ..ترجحت صفة (صاحب شهادة) في مؤسساتنا على صفة (مثقف ذاتي )في موضوع ما ..
والفرق بين هذا وهذا ..

انك عندما حصلت على الشهادة بناءً على دراستك في الموضوع المحدد بغض النظر عن عمق وعيك لهذا التخصص الذي لربما كانت دراستك له لانك تريد شهادة فقط تفتح لك باب الرزق اصبحت مفضلا على الشخص الأخر ..ذاك الذي درس المادة رغبة لا رهبة.. وتعمق في ادق تفاصيلها حبا لا رغبة في العلامة ..


والفرق بينهما أن( الاول ) كان نسخة مضافة الى كتب جامدة لا روح فيها ..

أما الثاني فحاك للكلمات روحا بثها في النفوس فكان لكلامه قلب ينبض يحيي به قلوب السامعين ..

مؤسساتنا ..جمعياتنا..مؤتمراتنا تنظر اليك بحجم شهادتك اليوم .. ترى شهادتك وتغض الطرف عن كلامك .. ليس لها القدرة على تقييمك ..تقدم لك الميكروفون بناء على (شو دارس) وليش( شو بتقول) !!
فاصبحت بذلك روتين قاتل .. نسخ مكررة من كتب جامدة تتحدث عبر الاعلام والمؤتمرات ..والمنابر ..فاصبح الكلام بلا روح ..بلا عمق ..


انظر بعمق فيمن حولي .. ارى مثقفين واعين عميقين ..ولكنهم مغيبين عن المجتمع ..تطمسهم أسئلة المؤسسات الباردة.. (شو تخصصك) .تنسحب المنابر من تحت اقدامهم .. تغلق الاذان عن سماعهم .. نتوه ويتوهون .. ولو وجدوا واعيا مسؤولا ينصت لهم لا الى شهادتهم لوجدنا طاقات مبدعة..مكمورة ..مدفونة ..بحجة( معكش شهادة ..ما تحكي!!) .
#ايناس_عيدة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق