شعر

تَرنِيمةُ رُوح

الرُوحُ تَهفُو لِلحَبيبِ وَلِلحَرَم .. وَالقَلبُ شَوقاً قَدْ شَدَا أَحْلَی نَغَم

قَدْ هِمْتُ حُباً بِالرَّسولِ وَآلِه .. صَلَّی عَليهِ اللهُ مَا هَبَّ النَّسَم

إِنِّي الغَريبُ أَتوقُ وَصْلاً عَلَّنِي .. أَرْقَی سَماءً لَا تُدَانِيها القِمَم

يَا عَاذِلِي قَدْ فَاضَ بِي كَأسَُ الجَوَی .. فَامْنُنْ إِلَهي وَاجْعَلَن دِينِي أَتَمّ

رَبَّاهُ يَمَّمتُ التُّقَی أَبغِي رِضَاك .. حُبَاً أَتَيتُكَ خَالقِي كُلِّي نَدَم

طَوعَاً أَتَيتُ وَأَدْمُعِي منْهَلَةٌ .. حَرَّی، وَبينَ جَوانِحي انْتَفضَ الأَلَم

لَبَّيكَ يَا رَبَّ الوَرَی هِيَ تَوبَةٌ .. فَاجْلُو بِها عَن خَافِقي ضِيقَاً وَهَمّ

فَالعَفوُ مِنكَ، فَقَدْ تَخَطَّفَنِي الهَوَی .. أَنتَ المَلاذُ المُرتَجَی حِينَ السَّقَم

إِنِّي وَبِاسمِكَ يَا إِلهي أَحتَمِي .. ظَلِّلْ حَياتي بِالصَّفا، يَا ذَا الكَرَم

مَا ضَرَّنِي إِنْ كَانَ لِي مِنكَ السَّلام .. مَا سَرَّنِي مِن بَعدُ لَو حُزتُ النِّقَم

إِملَأْ فُؤَادِي بِاليَقينِ وَبِالرِّضَا .. ثَبِّتْ خُطَايَ فَلَا تَزُلَ بِيَ القَدَم

رَباَّهُ وَاقْبَلْ فِي الصَّحائِفِ أَوْبَتِي .. وَاجْعَل مِنَ الآياتِ نُورِي فِي الظُّلَم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق