ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

الكويت وفلسطين

يسالني العديد من المعارف ما سر حبك وارتباطك بفلسطين على الرغم من انك ولدت ونشأت في الكويت وبعيدا عن فلسطين ؟!! كانت ولازالت اجابتي : ( حب فلسطين وانتمائي لقضيتها بدأ في الكويت ، فلازلت اذكر للان الفعاليات والانشطه والمعارض التي كانت تقام في الكويت وتتناول فلسطين وقضيتها ، ولازالت تسكن في ذاكرتي مشاهد مسابقة للرسم حول الانتفاضة الفلسطينية الاولى والتي فازت فيه رسمه لاخي محمد سباعنه ، الذي كبر واصبح رساما للكاريكاتير) .

علاقة الكويت بفلسطين علاقة وثيقة ،فقد عاشت ارض الاسراء والمعراج في قلب ووجدان الكويت واهلها ، وعلى الرغم من الازمة السياسيه التي مرت بها العلاقة الكويتيه الفلسطينية مطلع التسعينات من القرن الماضي الا ان فلسطين وقضيتها لم تغيب عن تفكير وفعل الكويت .

عرفت الكويت قديما وحديثا بدعمها المتواصل والمتنوع لفلسطين ، فلم يقف الدعم عند الدعم المالي والمساندة الماديه سواء الحكومي الرسمي او الدعم الشعبي الجماهيري ، كما قدمت الدعم السياسي والاعلامي . بلغ عدد الفلسطينيين 400 ألف من مجموع سكان دولة الكويت قبل حرب تحرير الكويت عام 1991، حوالي 200 ألف منهم ولدو في الكويت أو عاشو فيها معظم حياتهم حيث أن هناك من الفلسطينيين في الكويت، لقد بدأت العلاقات المبكرة في عام 1936، حيث أرسل المفتي الحاج أمين الحسيني بعثة فلسطينة للتعليم في الكويت،

ولاحقا وصل الفلسطينيون إلى الكويت بكثافة في ثلاث مراحل مختلفة: 1948 و 1967 و 1975، وشكلت الكويت من أبرز البلاد التي أفسحت المجال أمام الفلسطينيين إليها، ووفرت لهم فرص العمل والعيش ووجدو فيها حرية حرية نسبية مقارنة بغيرها من البلدان العربية.

لقد لعبت الكويت – ولازالت تلعب – دورا سياسيا بارزا وايجايا تجاه قضيه فلسطين ، وعلى كل المستويات العربية والدوليه ، ولم تتوان الكويت عن نصرة فلسطين حتى ان الكيان الصهيوني قدم شكوى للامم المتحده عام 1969 ضد الكويت متهما الكويت بانها تشارك مع القوات المصريه في الاشتباكات عبر قناة السويس وتمنح تأييدا علنيا للفدائيين العرب .

ولقد كان للشعب الكويتي بكل شرائحه الدور البارز والمهم في نصرة فلسطين ، وشارك علماء الكويت في حث ابناء الكويت والمسلمين والعرب من خلال الخطب والمحاضرات والدروس والدواوين على مناصرة فلسطين والحفاظ عليها .

شيء من الماضي : –

دعمت الكويت ثورة القسام في فلسطين عام 1936

– انشاء لجنه اكتوبر عام 1936 وهي تجمع شعبي كويتي عمل على جمع التبرعات وعقد الاجتماعات الشعبية لمناصرة الشعب الفلسطيني .

– في عام 1937 رفض حاكم الكويت الشيخ احمد الجابر الصباح مشروع تقسيم فلسطين.

– تاسيس اللجنه العامة لنصرة قضية فلسطين عام 1937 والتي اسسها بناء الكويت للدفاع عن فلسطين .

– قدم اهل الكويت الدعم المادي للجيوش العربية في حرب 1948 – انشاء لجنة جمعية الارشاد الاسلامي لاغاثة لاجئي فلسطين عام 1952م.

– شارك الكويتيون في المؤتمر الذي عقد في القدس عام 1953 .

– الكويت اعلنت مقاطعتها للكيان الصهيوني عام 1957م.

– نشات فكرة تاسيس حركة فتح في الكويت عام 1958 .وكانت الكويت تحوي مقر حركة فتح منذ تاسيسها .

– ساهمت الكويت في ترميم مسجد قبة الصخره في الستينات .

– زار الشيخ صباح السالم الصباح حاكم الكويت القدس وصلى في المسجد الاقصى عام 1961م .

– كانت الكويت اول بلد عربي يسمح للفلسطينيين باجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني.

– وافقت الكويت على اقامة معسكر تدريبي للفلسطينيين في الكويت عام 1964م

– كان تاسيس اول مكتب للهلال الاحمر الفلسطيني في الكويت عام 1968 م

– قامت الكويت باستقطاع 3% من رواتب الفلسطينيين لمنظمة التحرير منذ عام 1977

– انشات الكويت عام 1984 لجنة فلسطين الخيريه. – اول وفد خيري يصل الى المبعدين الفلسطينيين في مرج الزهور عام 1992 كان وفد الكويت.

الدعم المالي :

بلغت المساعدات المقدمه من وزارة الماليه الكويتيه الى فلسطين (1973-1974 ، 1989-1990 م ) حوالي 34699445 دينار كويتي ( المصدر : الكويت والتنمية العربية (فلسطين ) عام 1994) فيما قدمت وزارة الاوقاف الكويتيه ما مجموعه 536880 دينار كويتي حتى عام 2005م .

وانا هنا تناولت وزارتين فقط من الوزارات الكويتيه ( الماليه و الاوقاف ) وخلال فترة زمنية محدودة ولم اتناول بقية الوزارات او الجمعيات والمؤسسات الشعبية والرسمية ، وطبعا لازال الدعم المالي متواصل ومستمر وبكافة الاشكال .

الدعم الاعلامي :

ساهمت الكويت اعلاميا بشكل واضح ونشيط جدا ، فقد سخرت دولة الكويت كافة امكانياتها الاعلامية في سبيل نصرة القضية الفلسطينية ، والعمل على شرح القضيه وابراز الحق الفلسطيني ، وقد اسهمت وزارة الاعلام الكويتيه في نشر وطباعه العديد من النشرات والكتب والملصقات والبحوث المتعلقة بالقضية الفلسطينية .

ان التاريخ يسطر بحروف من نور حكاية الكويت مع فلسطين ، ولازالت الكويت على العهد باقيه مواصلة عزمها لمناصرة فلسطين وشعبها ، مؤديه رسالة العروبة والاسلام ، ولا ننسى الدعم الذي تديره دولة الكويت في المحافل الدولية ، ومواقف الكويت المشرف في الأمم المتحدة وتصديها لعدة قرارات تضر بدولة فلسطين ودعمها لأي قرار في صالح دولة فلسطين، وتصدي السفير منصور العتيبي مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة الذي قال “ان دولة الكويت تعهدت قبل أن تتسلم مقعدها غير الدائم في مجلس الأمن مطلع هذا العام 2018 ببذل كل المساعي والجهود لدعم القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.