ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

ماذا بعد مؤتمر البحرين؟

إنعقد المؤتمر الاقتصادي في البحرين تحت ذريعةان تحسين الاقتصاد في المنطقة سيقود للسلام، وقد شهد المؤتمر وماسبق المؤتمر حاله من الشد وتضارب في المواقف والاعلانات لمعظم الانظمه.

لن ادخل في تفاصيل المؤتمر وماسبقه لكن ما ساتناوله الان هو: ماذا بعد هذا المؤتمر؟؟

قد يسارع أحدهم ليقول ان هذا المؤتمر سيضاف الى بقيه المؤتمرات الفاشله، قد يكون في قوله شيء من الصواب، لكن هذا المؤتمر يختلف عن باقي المؤتمرات من حيث الحضور العربي الرسمي بشكل تطبيعي علني مع الاحتلال، لذا فالحكم على مدى نجاح او فشل المؤتمر ليس بالسهل.

رفض فلسطيني رسمي وشعبي وفصائلي للمؤتمر وهذا الاجماع لم يشهده الموقف الفلسطيني سابقا، لذا من الصواب اتخاذ هذا الموقف أساس لاعادة بناء فلسطيني متين قادر على مواجهة مايُحاك ضد القضيه، ولا أشترط هنا اكتمال المصالحة-وإن كنت اتمناها- لكن لابد من ايجاد شكل من اشكال الالتقاء لاجل إعطاء قضيه فلسطين قيمتها وزخمها وقوتها.

انقسام عربي رسمي، دول شاركت مرحبه ومتبنيه للمؤتمر، ودول شاركت مُكرهه مجبوره، ودول عارضت ولم تشارك، وهذا ايضا يحتاج لنقاش واستفاده الحدث بحيث يمكن إعادة التموضع والتمترس للجانب الفلسطيني، ليدرك حقيقه الانظمه القائمه.

اجماع شعبي عربي على رفض المؤتمر ومايلى المؤتمر من حديث عن صفقة القرن، وقد أعاد هذا الحراك الشعبي العربي قضيه فلسطين للشارع العربي واعاد لها عُمقا كانت قد خسرته بسبب مايجري في العالم العربي، مطلوب هنا من الفلسطيني زيادة تفعيل الدور الشعبي العربي وتكريسه لاعطاء قوة ومنعة للقضية الفلسطينية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.