شعر

بيانٌ مقتضب

قم أبلغ الدنيا البيانَ المقتضب              قم واكسر الصمتَ الوضيعَ بلا خُطب

قم حاجج الموتى بأنفاس الحياة            من رام عِزاً ما تراجع ما انسحب

قد صِرتَ في التاريخ سِفراً في الثبات     أعليتَ يا مرسي اللواءَ ولم تهب

يا أيها المنفيُ عن حُلمٍ جميل             لم يُمهلوكَ لكي ترى الزرعَ اشرأبّ

يا أيها الحاني كظلٍ وارفٍ                كنتَ الحقيقَ بعرشِ مصرَ المغتصَب

كنتَ الضَياء بليلِ ظلمٍ دامسٍ             كنتَ الدليلَ لخطوِ شعبٍ قد تعِب

لكنَّ مَدّاً من أيادي أزهقت                حُلمَ الجموعَ فألهبت نار الغضب

تبت أيادي الوائدينَ شذا الربيع           تباً لهم في العالمين، تباً وتبّ

زالَ القناعُ عن الخَؤونِ المُدّعي          طُهَر الخُطى، لَمّا تمالأ وانقلب

نهراً من القاني أحالَ الأمنيات           قهراً هي الأيامُ بؤساً وانسَكب

لن تَنمحي آياتُ ربي في الكتاب          آياتهُ في العَدلِ عُجبٌ في عَجب

صرحُ الظلومِ مُتَبَّرٌ ، ذا وعدُهُ             والنصرُ للمظلومِ آتٍ، ما كَذَب

صبراً أيا أخيارَ جندٍ في الورى            صبراً أيا أحرارُ فالنصرُ اقترب

ولتلفظي يا مصرُ أرجاسَ الطغاة            ولتسلمي يا مصرُ عِزاً للعرب

 

كلمات الأسير سعيد ذياب 18/6/2019

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق