ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

الخلافة ليست حلما

الخلافة.. مصطلح لاقى الكثير من اللغط، والكثير من التشكيك واللمز والغمز، هناك من تحدث من باب جهله، وهناك من تحدث من باب الدس والتشكيك، وهناك من اتخذها شماعة لتبرير سلوكهم الشاذ وأعمالهم الخارجه عن الإنسانيه والاسلام، فكانوا سببا في الاساءة لرمزية الخلافة.

عودة الخلافة: روى الإمام أحمد عن النعمان بن البشير رضي الله عنه ( تَكُونُ النُّبُوَّةُ فِيكُمْ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا عَاضًّا، فَيَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ الله ُأَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا جَبْرِيّاً ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ، ُثمَّ سَكَتَ.)

إذا فالخلافة ليست حلما أو وهما او مجرد شعار، بل هي حقيقة قادمة وإن طال الزمان أو قصر.

كيف تكون الخلافة:

لم يرد في القران الكريم او الأحاديث الشريفة وصف لشكل هذه الخلافة وعملها وشكلها الإداري والتنظيمي، ولكن ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم انها ( خلافة على منهاج النبوة) اي انها ستقوم على المباديء العامة للاسلام وان العدل والمساواة جزء منها، والكلام هنا ليس عن دولة دينية او ثيوقراطية ، بل دولة مدنية تراعي حقوق الانسان وطرق تداول السلطه وكل التطورات على مفهوم الدولة.

يقول الدكتور يوسف القرضاوي : ( لا نريد ان تقوم دولة دينية كما قامت في العصور الوسطى في اوروبا لأننا لا نقبل دولة، نحن نريد دولة مدنية يحكمها المدنيون، الأطباء والمهندسون والمحاميون والاقتصاديون والإداريون ولكن مرجعيتها الإسلام، فهذا ما نريده لأمتنا ونعتقد أنه إذا تم الأمر واستتبت الأمور وتهيء الاستقرار لهذه البلاد سيكون لها شأن عظيم إن شاء الله، ستنتج انتاجاً عظيماً وتصلح بين الناس وتربط الناس بعضهم ببعض وتشيع روح الحب لا روح البغض، وروح السلام لا روح الحرب، روح التآلف لا روح التصادم، هذا ما نسعى إليه جميعا)

أخيرا: الخلافة ليست وهما و حلما كما أنها ليست بعبعا كا يريد البعض ان يرسمها للآخرين، بل هي خلافة (دولة) كتب عنها التاريخ ووضح معالمها ، دولة صانت الانسان وحقوقه، خلافة تقوم على البيعة والشورى.

تعليق 1
  1. بيان ولدعلي يقول

    هي ليست حلماً كما قلت .. لكن أنصحك بقراءة كتاب أجهزة دولة الخلافة في الحكم والإدارة وكتب الدولة الإسلامية للنبهاني لتتعرف على الدولة التي أقامها رسول الله وما هو شكل الخلافة التي كانت على منهاج النبوة وستعود كما بشر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.