ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

البعد بات مهلكي

وقلبي في غرامك قد ابتلي

وفي عشقك ذاب يا قدسي

أنا المشتاقة ومن لشوقي

فهل نلتقي يا حبيبة بعد غياب

فالبعد قد بات مهلكني

وقلبي قد خرج من أضلعي

يا قدس يا أم الجريح

وأخت الشهيد ..

يا قصة أسير

يا لحن القصيد

ماذا تخفين بين حنايا روحك

هل شوقا وحنين

أم ألما وأنين

أخبريني لمِ تلك الدموع

وتشققات تملأ قدميكِ

ما هذه التجاعيد التي تملأ وجهك

ولماذا جار الزمان عليكِ

ولماذا تلك الغمامة التي تخترق سماءك

هل هي حداد على جراح يملأ فؤادك المكلوم

ماذا دهاك يا قدس؟؟

ولماذا أقصاك حزين

لا تحزني على أمتي

فهي في سباتها العميق

فقد أضاعوا دمشق

وأضحت القذائف هي التي تمطر في سمائها

والياسمين يرتوي بدم الضحايا

حتى ذبلت ورود الياسمين

وماتت من قهرها

ليس وحدك قد أثخنتك الجراح

ففي بلادي كل قطر فيه حكاية شلالات الدماء

في بلدي قد أضحت مشهد يؤلم قلوبنا

كل تلك البلاد قد ارتدت وشاحها الأسود

لتعلن حداد على كل قطرة دم قدسي

وأنت تلك الجميلة ..

أنتي مبسمي ودواء قلبي

لا تحزني فوعد حق عند رب العباد الظلم لا يدوم…

سيلتقي العشاق وتحضني كل من عشقك وعشقتيه

ستنجلي سحب الظلم…

وينقشع ليل الظالمين وتعزفين ألحان …

وتغرد الأطيار …

هنا القدس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.