ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

رمضان معسكر الدعاة

في رمضان هناك استحقاق عظيم ، تستحقه الروح والنفس فيه يحذف المسلم حظّ البطن ثلاثين يوماً ، ليحل محلها حظّ الروح والنفس رمضان شهر الجهاد :

جهاد النفس لعمل المزيد من الطاعات ، وتجنب المزيد من المعاصي والشهوات

جهاد بالنفس : فيا سعد من قدّم نفسه وروحه لله في هذا الشهر جهاد بقول الحق في وجه الطغيان والظلم المحليّ والعالمي ، فهذا شهر الغزوات والفتوحات .

جهاد بالمال : بانفاقه على الفقراء والمحتاجين ، و دعم الجهاد والمجاهدين رمضان محطة ابناء هذه الدعوة للتزود وشحن الايمانيات والروحانيات ، وشحذ الهمم استعداداً لنصرة الدعوة

وما ميدان الفيسبوك باقلّ حظاً من ميادين الجهاد الأخرى فاعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر ، وما اكثر السلاطين الجائرين في ايامنا الفيسبوك يعتبره البعض ملهاة عن الطاعة والعبادة ، والبعض يغلقه في رمضان ، وكل واحد منا له حرية الاختيار

اما نحن ابناء هذه الدعوة التي لا تقبل الانغلاق والانعزال ، مطلوب منا الانخراط والانتشار والنصح والامر بالمعروف والنهي عن المنكر كيف لنا ان نترك اكبر ميدان لهذا العمل بحجة التفرغ للعبادة وعبادة الامر بالمعروف اعظم عبادة ،

حيث جُعلنا خير امة للناس بهذه العبادة كيف لنا ان نترك ميدان العمل الاعلامي الداعم للمقاومة ، في الوقت الذي تُدقّ فيه طبول الحرب لغزة

يا ابناء هذه الدعوة :

– الفيسبوك منبركم الاخير ، فلا تدعوه ، واجعلوا لانفسكم بصمة عزّ فيه ، انصروا دعوتكم بكلمة الحق ، ولا تغفلوا عن الميدان ان نادى المنادي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.