خواطر

عندما يحتضنُ الأمل، الألم

عندما يحتضنُ الأمل، الألم

هنية يزف عروسًا من منزله..

إنّها غزة يا أمّي، غزّة الّتي كلّما أغفو توقِظَني وتقُضُّ مضجعي، لما هذه البلاد كئيبة إلى هذا الحد، لما لا نسمع إلا أصوات الصَّواريخ، ولا نرى إلا النِّيران، ولا نسْتَنْشِقُ سوى الدُّخان.
لما تصرّ أن تسلب أحلام فتاة في ريعان شبابها مثلي، ألا تعلم أنني أتجهز لحفل زفافي بعد أيام قليلة، لما باغت الاحتلال أحلامي بعبثية باغضة ووحشية كريهة ليُدمر منزلي بهذا الشكل ويقتل فرحتي في لحظة.
كانت تلك سلواها، وهي تزيح غبار الغارة عن أحجار منزلها إلى أن سمع الله مناجاتها وأنين دمعها فسخر لها من يتكفل بزفافها، ليُحيى من جديد أحلامها وليتمم عليها فرحتها.
بدوره أعلن نجل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، عبر صفحته على الفيس بوك بأن زفاف الفتاة سيكون من منزل هنية بمخيم الشاطئ غرب غزة.
وجاء تبني هنية لحفل زفاف الفتاة تكريمًا لها بعد تدمير الاحتلال منزلها خلال التصعيد على قطاع غزة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق