تدوينات

الكنز الضائع

وفي يومٍ مر عليها وكانت مقيدةٌ ترتدي الثوبَ الفلسطيني وبعيناها الواسعتين وأهدابُها الطويلةُ السوداء وفي داخلِ قرنيتِها ترى القبة َالذهبيةُ شعرُها أسود ٌقاتمٌ لونهُ كليلِها البغيض تعرِفُ أنها عربية كانت تبكي وتئن معاصمُها مقيدةٌ
سألها ما بالُكْ أيتُها العربية
أجابتْ أنا فتاة ٌعربية
لي من الأبناءِ يافا تلك العروس ُ التي تلامسُ أنامِلُها البحر وحبيتي القدسُ
تلك المدينة ُالكبرى فلي من الأحفاد ِ هم المسجد ُالأقصى وكنيسة ُالقيامةِ فهي الحبيبةُ إلى فؤادي
وعكا ابنتي المحاطة ُبسورِها القديم لكن لم يمنعْهُم من أن يغتصبوها وتل ُالربيعِ تلك التي دنسوها
وأطلقوا عليها تلَ أبيب وأم ُالفحم ِ التي تحوي بداخلِها أبنائَها هؤلاء الذين مازالوا على عهدهم
والخليل ُفي أحشاءِها ابنُها المنسيُ من قبل الأمةِ العربية فقد أصبح الحرمُ الإبراهيمي ُفي طي النسيان و أصبح مقراً للصهيونية
وغزة وما ادراك ما غزة تلك فخري فقد بقيتْ هي الوحيدةُ الصامدة رغم جِراحِها فقلبي يتقطع ُعلى ما يحدثُ بها لكن بداخلِها مجاهدٌ رفض الذل َوفضل َالمنية صوت ُالبارودِ يغني أنغامه ُكلَ يوم ٍ وعريسٌ دفع مهرَ حورية غزة تلك التي ارتوى خجلا منها هي الابنةُ البارةُ ولم تغضبني يوما ففي غزة َتسمع قصائد َعشق ٍمن فُوِهاتِ البندقية
ترى أماً تودعُ أبنَها تعلمُ أنه ذاهبٌ إلى الموت لكن تقولُ له لا تعد إلا منتصراً او عريساً زُف لحورية ترى فتاةً تزفُ زوجها وبدمهِ تحني يديَها وتقولُ له اذهب فأنا على العهدِ سأواصلُ دربَك وفي داخلي ألف ُروايةً وروايةً لي من الأبناءِ الكثيرُ ولكلِ منُهم حكايةٌ
ذسكتت ْ تلك الفتاةُ وتفجرتْ أنهارُ الدموعِ من مقلتيها ربّتَ على كتفِها وقال لها لا تخافي ولا تحزني وقري عينا لا تعجبي فهؤلاء العربِ باعوا كرامتَهُم ألا ترين أخُتك ِسورية ياسمينَ الشامِ ماذا حل بها ففيها قصصُ القهرِ والعذابُ ومات الياسمين ُشاهداً على المذابح ِ وهو مصبوغٌ بدمِ الضحايا وأمُك ِمصرُأم الدنيا كيف سبوها وأضحت مرتعاً للظالمين والنيلُ يبكي أناتَ المظلومين
والعراقَُ وما أدراك ما العراق قصةُ القهرَودجلة َمضرجةً بالدماء والفراتُ يَرثي أبناءَ بلادَ الرافدين وأخُتكِ السودانُ وقد قسموها لأجل شهواتهِم وبلادُ رسولُ الله ماذا فعلوا بها لقد دنستَها قوى الكفرِ وانتشر بها الفجور ومن قبلُ الأندلس كنزُ المسلمين الضائع فلا تعجبين فقد مات المسلمون و أسقوط أنفسُهم في غياهبِ الظلام وأضحو أضحوكة الغرب يوم غابتْ عنهم شمسُ الإسلام بعدما ابتعدوا عن القرآن وأصبحوا عبدةً لسادتهِم الغرب هم رهبان ٌوكهنةٌ في معابِدهم سيعودُ للإسلام عزهُ يوماً
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق