خواطر

صرخة حنين

والشوق إليك يقلق مضجعي

حنين ولفهة بداخلي جمرة الأنين تحرق فؤادي

أتدرين وكم أشتاق للحظة عناق الأجساد

لقد أرهقني عناق الأرواح دون أن نلتقي

فمن يسكت صوت الوجع بداخلي

حبيبتي ما بال ذلك البغيض يتمعن في إذلالنا

لقد وضع تلك الأسلاك وترك قلبي الولهان

في قهره ممنوع أن أحضنك دون تصريح من عدوي

في بلادي هنا أسطر حكايتي

أنت ليست بعيدةٌ لكن ماذا نفعل بحواجز الحقد التي أرهقت أرضي

وعد بفلور صنع أرض لشعب بلا أرض في وطني

فأصبحتِ حلماً أراه كلما فاض الحنين بداخلي

تدمع مقلتيّ وكيف للدمع أن يسكت صرختي

حلمي قتله جندي جاء من أقصى البلاد وأصبح يتحكم في دولتي

إغتصبوكِ ولم تتحرك نخوة عربية في رجال العرب

لم يعد فيهم معتصم عشيقتي

رضوا الذل والهوان فلا تدمعي حبيبتي

دموعك غالية فلابد يوماً أن يأتي معتصم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق