إشراقات تقنية

من يستطيع مراقبة هاتفك المحمول؟

تحرير: عبد الرحمن نجم

لا حماية مطلقة، هذا ما كشف عنه الوجه الآخر للهواتف النقالة التي انتشرت بين الناس فباتت لا تغادر أياديهم، ولا سيما أنها -أي الهواتف النقالة- وفرت برامج يمكنها محاكاة الصوتيات، وكانت خدمة “واتس أب” الواسعة الانتشار واحدة من عشرات الخدمات المُوفَّرة.
ومع شيوع تكنولوجيا الهواتف النقالة يبرز سؤال الخصوصية وسؤال الأمان كأحد التحديات التي تواجه صناع التكنولوجيا والمستخدمين على حد سواء، ذلك أن الصُّناع لهذه المنتج التقني يحرصون على الحيلولة دون انتهاك خصوصية هواتف المستخددمين والتي من شأنها إن حدثت أن تطعن في مصداقية الشركة المصنعة.

صور الانتهاك
اختراق الهواتف يشكل هاجسًا وجيهًا لأصحاب الهواتف النقالة، إذ يستطيع المخترق سواء كان شخصًا أم جهة ما تعقب المكالمات والرسائل، فضلًا عن الوصول إلى محتويات “واتس أب” من محادثات ومكالمات ورسائل متبادلة مع الغير، وهذا وحده كاف ليكون مدعاة لدق ناقوس الخطر.
بحسب خبراء أمن المعلومات، يأتي اختراق الهواتف النقالة من طريقين: ذاتي، وخارجي.
أما الذاتي فيكون بتعامل المستخدم نفسه مع برامجات وتطبيقات خبيثة يتم تحميلها من متجر جوجل، وأما الخارج فغالباً ما تكون جهة ما تتجسس على المستخدم، مثل: شركات مزود الخدمة، والأجهزة الأمنية وذلك من خلال:-
* الهاتف المحمول حتى بدون Sim Card (شريحة الاتصال).
* من خلال Sim Card (شريحة الاتصال).
* اسم الشخص.

دلائل الاختراق
وفق شركة “بول جارد” البريطانية المتخصصة في إصدار بعض منتجات مكافحة التجسس وحماية الأجهزة، ثمة سبع قرائن تشير بما لا يدع مجالًا للشك إلى كون هاتفك مراقبًا عن بعد؛ وهي:
1- وجود أصوات أو نقر متكرر أثناء إجراء المكالمات.
2- تكرار إعادة التشغيل، وإنارة شاشة الهاتف دون وجود تنبيهات من أحد التطبيقات، ودون محاولتك فتح أحدها.
3- بقاء الهاتف مفتوحاً لفترة طويلة عند محاولة إيقاف تشغيله؛ ما يعني أن أحدهم يحاول نقل بياناتك.
4- نفاد بطارية الهاتف في وقت أقل من المعتاد.
5- ارتفاع حرارة البطارية.
6- في حال تلقيكِ رسائل غريبة متكررة تحتوي على حروف وأرقام ورموز.
7- فتح أو تحميل الروابط المزيفة التي تظهر أثناء تصفح الإنترنت.

الوقاية من التجسس
1- إغلاق جميع التطبيقات التي تستخدمها بكلمة سر، مثل: فيس بوك، وتويتر، والإيميل.
2- تجنب الاحتفاظ بملفات هامة على هاتفك.
3- تجنت التطبيقات التي تتطلب منك كثيراً من الموافقات.
4- تجنب استخدام شبكات النت (واي فاي) العامة.
5- إغلاق البلوتوث دائمًا ما أمكن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق