تدوينات

في ربيع الشهداء

رمزي ابو يابس #شهيد:

وفي حضرة الشهداء اي كلام بمقامهم يليق: إذا كانت دماؤهم من روت تفاصيل القضية، وقالت الكثير والكثير، تخبّرعنهم : ” ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل احياءٌ عند ربهم يرزقون “، فمن دنو الحياة، إلى سمّو الخلود، إصطفاه الله بأمره ليشهده على الحق وشهد..

#رمزي _ابو_يابس: لقد عرفته وأهله عن كثب رجل كريم قريب محب للجميع، ذو قلب رحيم قد امتثل امر نبيه حين أوصى: ” خيركم خيركم لاهله”؛ فكان نعم الزوج والإبن والأخ ، بهي الطلعة، نور في الوجه وضحكة عن ثغره لا تغيب، نعم فمن يا أخي لشمائلك يحصي ، وكل من حولك يخبر عنك ، ومن عرفك يشهد، أن قلبك الملائكي ليس للدنيا ولد..

خلقت فتركت بكل قلبٍ اثراً ثم ها أنت تحمل زادك إلى دار الخلود وترحل، وفي طريقك إلى واجبك كان لك مع الله موعد، وأنت لا تعلم، أجل ولعل الحبيب إشتاق إلى حبيبه..

فمضيت أرأيت ِ يا أخته: كل هذا السناء والمجد، هو لا يكون الا لمن على صدره نيشان الشهادة علّق قبل أن يولد، فإذ به يكبر يوماً بعد يوم، وعيونها بالمقام الرفيع ترقبه، حتى يأذن المولى، فتتم..

إلى أمه: إليك ايتها الصابرة المحتسبة، أمه التي تعلقت روحها بوداده.. لقد ترجل الفارس وفي ربيع الشهداء كان الالتحاق، أو ما علمتي اي ذكرى بنا تطوف هذه الأيام وبأي صف قد اللتحم؟ انها #ذكرى” الهنود والجعبري، وعبد الله عزام، عماد عقل” ، أرأيتِ أي قَدْر لرمزي كان .. ؟

فهوّني على نفسك حفيدة الخنساء، لا تحزني بالله، فالله اشترى وأنتي قد بذلتي الغالي في سبيل من هو أغلى وأعلى، فشرفّك الله بهذا القبول وحسبك ما يقيم عليه اليوم، وأما عزاؤك من الله فدار لا يحول نعيمها أو يزول، كرامة يغبطه لاجلها كل صنديد حر..

إليك صديقة عمري، ورفيقة الدروب” امل” : ستنتظرينه الليلة ككل ليلة، لكنه اليوم لن يعود، فقد آوى إلى جوار ربه واستراح، فاسترجعي واسألي الله الثبات، فله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده لأجل مسمى، فاصبري وتجلدي واحتسبي فعهد الحياة ينقضي، و اما الملتقى فالجنة، وأسأل الله أن يربط على قلبك، ويثلج ببرد اليقين صدرك، إنه هو نعم المولى ونعم النصير.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق