خواطر

تِشْرِينُ الثَّانِي… رَبِيعُ الشُّهَدَاءِ!

عِمَادُ عَقلٍ، مَحمُودُ أبو هَنُّودٍ وَ جَيْشٌ مِنَ الأَطْهَارِ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ بَعدِهِمْ، حِينَمَا يَتَبَجَّحُ المَارِقُونَ بِمُحَاولاتِ تَشويهٍ رَخِيصَةٍ لِلصَّفِ الإِسَلامِيِّ المُقَاوِم

تَتَكفَّلُ سَاحَاتُ الوَغَى وَ مَيَادِينُ العِزَّةِ وَ الفِدَاءِ بِالرَّدِ المُفْحِمِ عَلى هَؤلاءِ،

رِجَالٌ صَدقُوا فَصَدقَهُمُ اللهُ، تَرَبَّوا فِي كَنَفِ الحَرَكةِ الإِسلاميَّةِ،

وَ تَرَعْرَعُوا عَلَى حُبِّهَا وَ وَفَائِهَا،

وَ تَشرَّبُوا إِخلاصَهَا وَ صِدقَهَا،

ثُمَّ مَارسُوه واقعًا عمليًّا فِي مَيَادِينِ العَملِ،

شَهِدَ لهُمْ العَدُوّ قَبلَ الصَّديقِ، عَلى صِدقِهمْ وَ جُرأَتِهمْ وَ إِقدامِهِمْ وَ بَذلِهمْ،

أَسرُوا قُلوبَ أَبْناءِ شَعبِهِمْ بِصَنِيعِهِمْ، أَشَفَوا صُدُورِهِمْ، وَ أَسعدُوا قُلوبَهُمْ،

وَ حِينَمَا رَحَلُوا أَغَاظُوا العَدُوَّ بِالتفافِ الشَّعبِ حَولَ مَنْهجِهِمْ، وَ تَمسُّكِهِ بِبُندُقِيَّتِهِمْ، وَاحتِضَانِهِ لِمُقَاوَمتِهمْ،

إِنَّهمْ رجالٌ صَدقُوا، وَ مَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا!.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق