ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

خواطر كاتبة صغيرة

الإصدار الأول
_جميلة أنتِ كما أنتِ ليس بسرقة شخصية أحدهم لإرضاء البشر ، فالبشر يتمسكون بحبل مصالحهم جيدآ وأنتِ تائهة بينهم تبحثين عن الأقنعة ، فتمسكي بحبل مصالحك أولآ ومن يحبك سيحبك كما أنتِ …

_لا تقسو على أنفسكم ، يكفي أن الدنيا أجبرتنا على عيش الآلام والأحزان بكل حذافيرها…

_من أصعب اللحظات عندما تكتشف أن من تحبه وله معزة خاصة على قلبك وأنه الملاك في حياتك هو من أشد اعداءك في هذه الدنيا …

_لا تنتظر الإحسان من الآخرين بل اصنع الآحسان وقدمه لهم …

_ الظلم كإنسان سيء يلاحقك أينما ذهبت ليسرق ما هو ملك لك ، فالكون انغمس بشراب الظلم وقد تشبعت احشاؤه بهذا الشراب ، فأصبح الكون يدمن على هذا الشراب كما هو حال بعض البشر …

_ يجادولونك كانهم على حق ولا يعرفون انهم على باطل ، لكننا نتركهم يكملون حتى لا نقع في معركة جدال عقيم ليس من ورائه فائدة ، وإن تكلمنا يظنوننا أننا على باطل ، فعقول الناس اصبحت تصدق الباطل والحق في قانون البشرية هو الباطل …

_عفوآ من أنتَ إن كانت روحك عديمة المشاعر …
عفوآ ما دام قلبك كالحجر …
فما فائدة وجودك على هذه الحياة ؟
هذه الحياة مليئة بالفقراء والمساكين الذين يحتاجون الرحمة والعطف منك ، ففي زمن قد ستصبح أنتَ مثلهم تنتظر عطف احدهم عليكَ ….

_يلوموني على صمتي، ولا يعلمون أنها موسيقى راقية لا يسمعهاإلا قلبي ….

_تنتظر من أحدهم الخطأ وتعيبه ولا تعرف أنك مليء بالعيوب فلا تخدع نفسك، أصلح عيوبك قبل اصلاح عيوب الآخرين ، فالأخرين اصلحوا عيوبهم وأنتَ ما زلت تعيبهم
فهل عرفت عيبك؟
انتظروني في الإصدار الثاني
لخواطر كاتبة صغيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.