ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

خريفٌ فيه العبر

خواطر قلب أ. نجاة الحاج

الدنيا التي نحياها كشجرةٌ ضخمةٌ كبيرةٌ وكل ورقة تمثل البشر ولكل ورقة موعد لسقوطها يوم خريفها فكن مستعدا فالايام والسنين تسرع ويقترب الأجل والخريف فيه العبر اسمحوا لي أن أبحر في قلوبكم بخاطرتي ولعلها توقظ فينا الغفلة التي لبتثت فينا زمن وعنوان خاطرتي في هذا الصباح المبارك الذي قد يكون فيه رحيلي وانتهاء الأجل قد أرحل فيه فلا عجب !!!!!
وتكون خاطرتي تشهد بأن خريفي قد دق ناقوسه وحان وقت الرحيل عن دنيا لا بكاء عليها ولا ندم وتكن لكم عبرةٌ على مر الزمن
“خريف فيه العبر”
أسير في طريقٌ مليءٌ بأوراق الشجر
متساقطةٌ جافةٌ لا حياة ولونٌ باهتٌ ملفت للنظر
وكأنها عجوز أعياها وأتعبها الزمن
هشةٌ تذوب على اسحياء وخجل
يلتصق بها غبار لم تستطع ازالته وبقى له الأثر
وحفيف صوتها يجعلني أتأمل حال البشر
كلٌ منا ورقة وسيأتي يوم الخريف لكل واحد من البشر
يسقط بدون اذن ويرحل عن دنيا البشر
كل موسم خريف يأتي المطر الذي يحصد من كل العالم ملايين من أرواح البشر
ارواح اعتراها الزمن فغير لونها و أسقط مهجتها وارتمت في أحضان الأرض التي منها خلقت وفيها نلبث ليوم البعث والحشر المنتظر
تأملوا حالنا يا بشر لا زلنا في غفلة عن يوم الأجل حال البشر
يؤلم القلب ويبكيه بصمت وكله عجب بعدهم العجيب عن رب البشر
من أجل دنيا تزينت لهم بكل الشهوات والمغريات
وأصبحوا كالوحوش يهرعون ومن يسبق وينهل
وياليت هناك من اكتفى و شبع ماذا دهاكم يا بشر
تتنافسون على دنيا وتنسون رب البشر
حياتنا مثل ورقة الخريف وسيأتيها الأجل
فكن مستعدا فكم من ورقة تساقطت أمامك وودعتها بالألم
وعدت للدنيا وكأن شيئا لم يكن عش بالدنيا وتمتع بما أباح الله وأحل من النعم
ولكن اياك أن تستهين بأصغر المعاصى والذنب وتقل لا عقد فالدين سهل
ولنا رب غفور وهو أرحم وسيعفو عنا وهو أرحم من البشر
ديننا سهل يسير نعم ولنا رب غفور ويغفر الزلات ويفرح بكل عبد قال يا رب
تبت اليك ولك المرجع والمستقر
ولكن لا تنسي انه شديد العقاب وأخذه أخذ عزيز مقتدر
ولا تعلم هل ستقبض على طاعة أم على معصية فكن فطنٌ حذر
واجعل حياتك كلها لله واحرص على رضا رب البشر
وليس البشر فارضائهم غاية لا تدرك فاسعى للذي يدرك وهو دوما لك منتظر
وعون لك على مر الزمن فخريفنا قادم يا اخوتي وكل يوم يدنو منا الأجل
ونحن لازلنا في غيبوبة تسمى طول الأمل
يا رب ردنا اليك واعصمنا من كل ما يبعدنا عنك ولا تبهرنا بدنيا حتما ستزٌل ولا تحرمنا الفردوس وما طاب فيها من نعم
فلا تجعل همنا في الدنيا الا رضاك واجعل يا رب همنا الآخرة ومتعنا فيها بما لذ وطاب من النعم
فالعيش يا اخوتي وأحبابي عيش الآخرة وهي الراحة الابدية ودار المقر والمستقر
قلبي يشتاق ويحن للجنان ويناديكم هلموا لرب البشر
فلا أريد أن أغادر وأحد قد عرفته قد ضل عن طريق الله ولازال يسكن الظلم
فها هي خاطرتي لعلها تذكرة لكم فذكر بالعبر فهناك قلوب تنتظر
وتفتقر لا تنسوني ان رحلت بدعوة خالصة من القلب
خواطر قلبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.