ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

العقل بين الايجابية والسلبية

يعتقد كل واحد ان الصواب يتجلى في طريقة تفكيره واليات وصوله الى قراراته وهذا لا يعد نقصا في حق من اجتهد ومحص ودقق … غير ان هناك فرقا كبيرا بين السلبية والايجابية في التفكير فرق كبير بين التفاؤل والتشاؤم ..بين الشكر والتذمر..بين الرضا والسخط.

ثم ان الناس مختلفون في زوايا نظرهم الى قضاياهم واحوالهم تحكمهم في ذلك اتجاهات التفكير التي تربو عليها في مراحل حياتهم المختلفة ، والبيئات الاجتماعية التي خالطوها اضف الى ذلك الانطباعات التي تشكلت لديهم نتيجة لذلك واحيانا بسبب تجاهلهم العمل على استغلال ملكاتهم على الوجه الصحيح.

يمكن للواحد منا ان يختار نوعية تفكيره وان يخضع افكاره وخواطره للفحص والتدقيق ليحدد بذلك اتجاهها وطبيعتها سلبا وايجابا ، ولقد حبانا الله لاجل حواس هي نوافذ المعلومات الى عقولنا وجعل لاثنتين منها ترتيبا خاصا حين قال ( ان السمع والبصر والفؤاد كل اولائك كان عنه مسؤولا )

  • بين العاطفة والعقل

التفكير هو معادلة اختيار تترتب على اساسها المسؤولية الكاملة عن السلوكيات المشاعر وقد اثبتت الدراسات ان العقل هو المسؤول عنها وهو المتحكم بها وهذا يفيدنا بان الانسان لديه القدرة على الموازنة بين عقله وقلبة ليحفظ احدهما من ان يطغى على الاخر فيتوه في دهاليز سلوكيات متناقضة لا يعرف منها مخرجا او الى حلها سبيلا .

  • التفكير الناقد حصانة تربوية

ان تربية الابناء على منهجية تفكير ناقدة واضحة في اطار من المرجعيات كادين والاخلاق والاعتبارات الاجتماعية والعائلية والشخصية من شانها ان تساعدهم حماية انفسهم من المؤثرات الفكرية الداخلة اليهم والطارئة عليهم .

ان العمل على انضاج عقول ابنائنا وتفكيرهم من خلال العمل على بناء اهتماماتهم وقناعاتهم والتركيز على تشكيل علاقات ايجابية مع اقرانهم .. وتطوير مهاراتهم وليس اخر المضامين التربوية في هذا السياق هو تشكيل القدوات

يذكر الدكتور محمد خير الشعال اربعة عناصر لتنمية العقل

  • اولها الاكثار من ذكر الله
  • والدعاء وثانيها صحبة العلماء والحكماء
  • وثالثها قراءة سير الحكماء والاستماع لهم
  • ثم المحاولة والتجربة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.