تدوينات

النواح الالكتروني !

إن من أعظم ما قد يبتلى به الانسان فقد عزيز عليه بالموت , لأننا نعلم ان ما بعد الموت نهاية فاصلة ما بين حياتين , لا عودة بعدها ولا رجوع ..

ولأن هذه السنة الربانية التى رسمها الله طريقا لعبادة لبدء حياتهم الأخرى , كان لابد من سنّ آداب تخفف على من تركوا خلفهم مصابهم , وتلطف تلك المصيبة العظيمة التي يبتلى بها بنو آدم أجمعين .. التحذير من النوح والنهي عنه كان من أعظم الاداب التي أمر الاسلام بها والنوح في اصطلاح الفقهاء مختلف:: (فَعَرَّفَهَ الْحَنَفِيَّةُ بِأَنَّهَ : الْبُكَاءُ مَعَ نَدْبِ الْمَيِّتِ ؛ أَيْ تَعْدِيدِ مَحَاسِنِهِ .

وَقِيلَ : هِيَ الْبُكَاءُ مَعَ صَوْتٍ. وَحَاصِلُ كَلامِ عُلَمَاءِ الْمَالِكِيَّةِ أَنَّ النِّيَاحَةَ عِنْدَهُمْ هِيَ الْبُكَاءُ إِذَا اجْتَمَعَ مَعَهُ أَحَدُ أَمْرَيْنِ : صُرَاخٌ أَوْ كَلامٌ مَكْرُوهٌ .

وَعَرَّفَهَا أَكْثَرُ فُقَهَاءِ الشَّافِعِيَّةِ وَبَعْضُ الْمَالِكِيَّةِ بِأَنَّهَا : رَفْعُ الصَّوْتِ بِالنَّدْبِ وَلَوْ مِنْ غَيْرِ بُكَاءٍ ، وَقِيلَ : مَعَ الْبُكَاءِ . وَعَرَّفَهَا الْحَنَابِلَةُ وَبَعْضُ الشَّافِعِيَّةِ بِأَنَّهَا رَفْعُ الصَّوْتِ بِالنَّدْبِ بِرَنَّةٍ أَوْ بِكَلامٍ مُسَجَّعٍ ) انتهى .

بالمجمل : النواح يتضمن البكاء وقد يكون بلا بكاء ويتضمن دوام واستمرار الحديث عن مناقب الميت وصفاته , وقديكون برفع الصوت او بعدمه المهم , النواح والصراخ أمر قد تلاشى غالبا في المجتمعات المسلمة , الا انني مؤخرا لاحظت أمرا عجيبا بانتقال تلك الصفة الى العالم الافتراضي !! فتجد النائحين والنائحات على مواتهم بمنشوراتهم اليومية متأوهين على فقدهم , باكين ومبكين لمن حولهم الى حد فاق المنطق والمعقول , وإني لأدّعي بأن هذا موافق لمعنى النواح , ولكنه ملتصق بالتطور الحاصل فكان نواحا تكنولوجا الكترونيا !!!

لا نقلل من حجم الحزن في النفوس , ولكن الله امر بالصبر .. والصبر لا يكون باعلانه على الملأ! ولا يكون بطلبك له بمنشور على الفيس !!

الصبر امر بينك وبين الله.. تتصبر والله وحده يعلم ويرى والله يقدر ذلك , فيكتبك من الصابرين بإذنه! نسيء استخدام التكنولوجيا فندعو الله عبرها !! أويعقل هذا ؟؟ نبوح بمكنونات نفوسنا , نسبح , نذكر من خلالها !! فليكن الدعاء خبيئة لك , اطلبه من الله بينك وبينه في خلوة من نفسك لا على ملأ الكتروني مهيب !! تذكر حبيبك الميت , وادعو له بالرحمة بينك وبين الله , لا تفتح مجالا لاقاربك بأن ينقلب الامر الى منشور نواح ..

أحبتنا الكرام ,,

لفتات في الطريق لا بد ان ننتبه لها ..

ندعو الله ان يتغمد أحبتنا من سبقونا الى دار الحق بالرحمة ..

وأن يلهم الصبر والسلون لمن خلفهم .. ودمتم بخير

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق