خواطر

رحلة الى عروس البحر

إلى أين تسير يا موج البحر؟ إلى أين تسير يا موج بحر يافا .. يا موج بحر عروس فلسطين إلى أين تسير ؟ أحمل أشواقي وسلامي لكل أهلنا في الغربة، أحمل حبي وحناني إلى كل من هاجر وترك وهرب من ظلم الاحتلال والطغيان، وإلى كل من صمد وقاوم ..

فأنت أيتها الأمواج تسيرين وتسيرين ،مسافات ومسافات بعيدة بعيدة جدا ثم ترجعين إلى شاطئ البحر لا ترين إلا هؤلاء الجالسين على الشاطئ بأجسادهم شبه العارية الذين أخذوك غصبا..

مدينتي الجميلة ..يافا عروس البحر .. عروس فلسطين نعم إنها عروس إنها أجمل الجميلات .. تملؤها البيوت القديمة يسكنها أهلها أو بعض من أهلها الذين صمدوا فيها فالكثير هربوا وأصبحوا لاجئين خوفا من طغيان الظالم،

وكم قتلوا منهم ؟؟وذبحوا و شردوا وسجنوا؟؟ أهل يافا الذين لايستطيعون أن يبنوا بيتا على أرضهم إلا بترخيص من الذي يعتبر أنها أرضه ولا يريد أن يشاركه أحد فيها ..

وحتى أنهم لا يستطيعون أن يرمموا ما تبقى من بيوتهم القديمة نراهم يضعون صفائح الاسبست على سطوح بيوتهم ودكاكينهم القديمة ويضعون فوق الصفائح الطوب خوفا من تسرب المياه إليهم في فصل الشتاء لأنهم لا يستطيعون الترميم إلا بأمر من الحاكم ؟! رأينا في يافا المسجد القديم مسجد (حسن بيك ) الذين قيل أنهم رمموه بعد جهد جهيد..

ونرى صورة أخرى مختلفة لمدينة تل أبيب الحديثة كما يقولون، تل أبيب المحاذية ليافا حيث العمارات الشاهقة والبيوت والفنادق والمطاعم والمطارات الحديثة ،وطبعا هنا مسموح البناء وبكل سهولة كما يريدون ونرى في (تل الربيع) الأرضي المليئة بالورود الملونة والمساحات الخضراء الواسعة .. وماذا نقول ؟!

أخذوا أرضنا ووطننا ولا يريدون حتى أن نزور ما يعتبرون أنه لهم .. وكيف جئنا إلى يافا الجميلة .. خرجنا مع مجموعة من (النساء والاطفال) طبعا من خليل الرحمن .. وصلنا إلى حاجز بيت لحم.،

صعد جندي أثيوبي إسرائيلي ونظر إلينا نظرة حقد ولم يعجبه المنظر لأننا كنا من المحجبات الملتزمات وهذا ما يكرهونه لأنهم أخذوا كل شيء إلا أنهم لم يستطيعوا أن يجردوننا من ديننا العظيم. هو ينظر إلينا ونحن في أنفسنا نقول (وجعلنا من بين أيدهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون) فقال بعد تردد طويل بالعامية (انقلع)

وما أن نزل من الحافلة أخذ الأطفال الصغار والنساء يرددون بصوت عالي . .سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر وكم كان ذلك جميلا ومعبرا

والأجمل في وسط تل أبيب أخذوا يرددون مع شريط الكاسيت (الأرض لنا .. والقدس لنا .. والله بقوته معنا)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق