ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

سلسلة سير القرّاء – الجزء الثالث

الامام ورش

البدر الثالث :
ورش
هو عثمان بن سعيد المصري القيرواني الأصل (110–197هـ). لقبه نافع بـ”ورش”.

كان مقرئاً في صعيد مصر، ثم رحل إلى المدينة ليقرأ على نافع، فقرأ عليه 4 ختمات في شهر واحد سنة 155.

فرجع إلى مصر وانتهت إليه رئاسة الإقراء بها، فلم ينازعه فيها منازع، مع براعته في العربية ومعرفته في التجويد. وكان حسن الصوت،

قال يونس بن عبد الأعلى: «كان ورش جيد القراءة حسن الصوت، إذا قرأ يهمز ويمد ويشدد ويبين الإعراب، لا يمل سامعه».

لقبه شيخه نافع بـ ” ورش “، وذلك لشدة بياضه، وكان يقول: نافع أستاذي سمَّاني به، ولا يكره أن يسميه أحد به.

قيل: إن نافعاً لقبه بالورشان؛ لأنه كان على قصره يلبس ثياباً قصاراً، وكان إذا مشى بدت رجلاه مع اختلاف ألوانه، فكان نافع يقول: هات يا ورشان، واقرأ يا ورشان، وأين الورشان؟ ثم خفف فقيل: ورش، والورشان: طائر معروف،

وقيل إن الورش: شيء يصنع من اللبن، لُقِب به لبياضه، ولزمه ذلك حتى صار لا يعرف إلا به

  • صفاته:
    كان ورش أبيضَ أشقر أزرق العينين.، رَبْعَةً سمينًا، قصير الثياب، حسن الصوت في القرآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.