ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية

هل أنت صاحب عقل أم ذاكرة؟

الذاكرة والعقل،،،

الكثير منا يعتقد أن هذين المفهومين متشابهين وأن الذاكرة هي العقل والعقل هو الذاكرة ، هل هذا صحيح؟! وهل الذاكرة الخارقة التي تحفظ بسرعة وتتذكر ببراعة أكبر تُصنع ؟!! وهل للعقل خرائط ؟وإذا كان ؛فإلى أين توصلنا؟!

ومن هي الفئة التي تستفيد من الذاكرة الخارقة وخرائط العقل؟! وهل الذاكرة الخارقة هي الحل لمشكلة النسيان عند كثير من الطلاب وتدني التحصيل الدراسي ؟!

وهل يوجد من يهتم بهذا العلم عندنا في غزة؟ هل لهذه الأسئلة إجابات منطقية أم أنها مجرد ترهات عبثية ؟!!

تعالوا بنا ؛لنبحر في هذا المقال بهذا العالم الكبير ونكشف عن خبايا المكنون .

الذاكرة تُختزن في المخ لكن لم يكتشف العلماء بعد أين توجد الذاكرة مادياً أما العقل فهو ليس جزء في الدماغ وإنما عملية وصف للأنشطة والوظائف العليا في الدماغ خاصة تلك الوظائف التي يكون فيها الإنسان واعياً بشكل شخصي مثل الشخصية ، التفكير، الجدل ، الذاكرة ، الذكاء وحتی الإنفعال العاطفي يعدها البعض من الوظائف .

“العبقرية 1% إبداع و99%اجتهاد ” اينشتاين إذا كانت العبقرية تصنع؛ فإن الذاكرة الخارقة تصنع.

هناك تقنيات تجعل بدورها الذاكرة خارقة ومستعدة للحفظ بسهولة وسرعة كبيرة وتحتفظ بالمعلومات لمدة أكبر، هل تعلم من نتذكره أسرع؟ الكلمات أم الصورة ،إنها الصورة يا فهيم ، لماذا؟ لأن الجزء الأيمن يهتم بالصورة والألوان والرسومات والغناء وهو أسرع ب 32 مرة من الجزء الأيسر الذي نستخدمه نحن في مختلف مواقفنا الحياتية الذي يهتم بالمنطق والكلمات والدليل على ذلك عندما توضع أمامك صورة أم صفحة كاملة من الأسطر المكدسة بالمعلومات ستحفظ الصورة بشكل تلقائي أسرع من الصفحة المكدسة بالمعلومات التي ربما تحتاج لساعة لحفظها بينما الصورة لا يتعدى حفظها مجرد دقائق معدودة فهل تستطيع حفظ الصورة بألوانها وتفاصيلها الدقيقة بثوان ، نعم بذاكرة مدربة تصنع المعجزات يا فتى حتى التعريف في الكتاب المدرسي تحفظه بأقل من دقيقة لما لا يقل عن 6 أشهر ما يعادل سنة دراسية فماذا تحتاج أكثر من ذلك ؟! دروس كاملة، وحدة دراسية كاملة فقط في صفحة واحدة والكثير الكثير من المعجزات باتت سهلة المنال بذاكرة خارقة مدربة .

جزيرة الكنز مسلسل كرتوني كنا نشاهده صغارا ، للوصول لهذا الكنز ماذا عليهم أن يفعلوا ؟

أحسنتم كان هناك خريطة ليصلوا لهذا الكنز ، هذا أمر عظيم ، السر أصبح بحوذتكم ، نعم إنها الخريطة ولكي تصل لبنك المعلومات الذي يحتل ذاكرتك عليك أن تبدأ برسم خريطة للوصول لكل جزء في بنك معلوماتك ،بجزء من الثانية بمجرد أن تذكر أمامك المعلومة تسرد تفاصيلها بأريحية وتتذكر مكانها بسهولة تامة إنها بتقنيات وآليات رائعة للوصول الدقيق لأي جزء في هذا البنك الكبير نحتاج عدة محاضرات لذكر التفاصيل.

الذاكرة الخارقة وخرائط العقل من يحتاجها؟!

يحتاجها المعلم في تحضير الدروس وإعداد الاختبارات بسهولة وبوقت قصير،يحتاجها رجل الأعمال والمهني والمدير والمفكر والأديب وكل فرد في المجتمع وعلى رأسهم الطالب المدرسي والتوجيهي أو الجامعي وحتى الدراسات العليا ( طالب العلم أيا كان ) وصولا لحافظ القرآن الذي لا يعرف كيف يدخل المعلومات إلى عقله يدرس ويحفظ لوقت طويل وبجهد مضني وبعد انتهاء الدراسة ماذا كنت أدرس ؟

والجواب في خبر كان والسبب وراء ذلك هو تداخل المعلومات واختلاط الألف بالياء ولم يعد يعرف عنوان الدرس في الطابق السفلي أم في الطابق العلوي ، إذن نحتاج لإعادة ترتيب للخزانة التي نمتلكها، نحتاج لآليات وتقنيات لترتيب تلك الخزانة الضخمة ذات الرفوف الكثيرة لن نستطيع إجمالها في هذا المقال ،نحتاج لذكرها والتدرب عليها محاضرات لكي نستخدمها بشكل عملي .إذن بقي أمامنا سؤال أخير كيف نصل لهذا الكنز ما عليك سوى أن تتبع هذه الخريطة لهذه المؤسسة القيمة الرائعة مؤسسة الذاكرة الخارقة وخرائط العقل التي باشرت عملها في شارع من شوارع غزة الضيقة كبرنامج تدريبي متطور مرخص من وزارة الاقتصاد استفاد منه أكثر من 14000 متدرب تقدم خدماتها في التعليم وحفظ القران واستشارات وتعليم الأطفال في روضة لولو الصغيرة ، فكرة المؤسسة حسب ما أشار إليه أ.محمد هندم مؤسس برنامج الذاكرة الخارقة وخرائط العقل في الوطن العربي أنها تقوم على جعل خرائط العقل أسلوب تفكير في كل بيت . ا

لأن آخر جزئية من هذا المقال وهذه الرسمة أو بالأصح الخريطة أيهما سيسهل عليك حفظها ومعرفتها أسرع؟!! هذا هو التدريب العملي على ما ذكره هذا المقال .

الآن قرر هل أنت صاحب عقل أم ذاكرة؟؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.