ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
أتدري ما المؤلم حين تقرأ حروف الحرمان في عيون طفل أمه باتت خلف القضبان بسلاسل الألم قيودها ترى الحكاية على وجه طفلها الذي كلما ينادي أمي لا يجد من يلبي يبكي بصمت في وسط الوحدة وحيد بدون أمه يبحث عن حضنها لا يجده وحين يبكي يتمنى يد حانية تمسح دموعه لكن أين يجدها وهي مكبلة بقيود الألم والقهر…
اقرأ أكثر...

رثاء وطن

وفي زمن ما كانت لنا أرضا قد شغفناها حبا، فتنا بجمالها حتى كانت الشمس تخجل أمام عظمة هذا الجمال، حيث كانت الأشجار…

وهل ننسى

وكانت الأيام تمضي سريعا تحمل في طياتها مفاجآت هنا الحكاية ولكل حكاية بداية ونهاية كانت عبارة عن أحلام لونها في كل…