ثقافية، تربوية، اجتماعية، سياسية
ليس ثمّة شعور يواسي فيه المشتاقون أنفسهم، لمداراة إشتياقهم المُلحّ، وحنينهم المُتعب، لشخوص غابوا عنهم قسراً، يصدق الكثير عندما يقولون أن "مصير الأحياء يلتقوا" ولكن ما يتعب هؤلاء الأحياء أن الغياب لا مفرّ منه.. عشرات العوائل الفلسطينية يؤرقها هذا الحنين، ويتعبها عدم اكتمال شخوصها، تأتي عليها…
اقرأ أكثر...